2019/02/10 16:00
  • عدد القراءات 5290
  • القسم : رصد

ميرور البريطانية تسأل: طفل نُحِرَ أمام أعين والدته.. لأنه شيعي.. لماذا لم تظهر صورة القاتل!

بغداد/المسلة: تناولت صحيفة “ميرور” البريطانية الجريمة البشعة التي هزت المجتمع السعودي في الأيام القليلة الماضية، والتي راح ضحيتها صبي في السادسة من عمره، يُدعى زكريا، قام الجاني بقطع رأسه أمام أمه لكونه شيعيا.

وبحسب الصحيفة قإن شخصا متطرفا اقترب من الطفل وأمه أثناء زيارتهما المسجد النبوي في المدينة وسألهما عما إذا كانا مسلمين شيعة.

الجريمة البشعة قام بها سائق سعودي اربعيني، ووقعت الحادثة في طريق سلطان بن عبدالعزيز حيث استأجرت المرأة سيارة للذهاب لزيارة مرقد النبي محمد ص وعندما صعدت قالت بسم الله الرحمن الرحيم توكلنا على الله ، اللهم صل على محمد واله فألتفت لها ذلك السعودي وقال لها انت شيعية فقالت نعم فإستشاط غضبا وبعد فترة اوقف السيارة بالقربب من احد المقاهي واخذ الطفل من امه بالقوة واستنجدت الام بالحضور والمارة وسط صرخات وعويل الا ان احدا لم ينجدها، وكسر ذلك المجرم لوح زجاجي ونحر الطفل الذي لايتجاوز عمره 6 او 7 سنوات من الخلف وفاض الطفل بدمه وانهارت الام بشكل هستيري لايوصف ، انها جريمة طائفية وحشية مروعة بكل المقاييس ....  

وانتقد رجال دين من الشيعة والسنة، والمنظمات الانسانية، صمت حكام المسلمين خاصة السعودية تجاه الجريمة المروعة بذبح الطفل الشيعي في المدينة المنورة على يد أحد الوهابيين.

ورصدت المسلة الأسئلة في الأوساط الإعلامية والمجتمعية عن الفكر الذي ينزع الرحمة والشفقة من الانسان، و لماذا تلزم المحافل الدولية وحكام الدول الاسلامية الصمت تجاه هذه الجريمة الوحشية.

وندّدت شخصيات سياسية ودينية بالجريمة واستنكرت صمت السلطة ومحاولتها تبرير الجريمة بالزعم ان القاتل كان مختلا عقليا الا ان شهود العيان اكدوا بانه كان بكامل قدراته العقلية وانه ردد كلمات وعبارات طائفية مسيئة ضد مذهب اهل البيت (ع).

وانتقد الكاتب السياسي، حميد الشاكر تكتم السلطات السعودية، قائلا: لحد الان لا توجد أي صورة للقاتل، في حال أن هذا القتل عبارة عن فضيحة. كيف يعقل أن يقوم رجل عمره 35 سنة بذبح طفل في السادسة من عمره لم يقترف ذنباً سوی أن أمه شيعية. انها دوافع طائفية وأحقاد دينية.

صلاة الجنازة تحولت الى مكاشفة بشأن الجريمة وحقيقتها والابعاد الطائفية التي ميزتها وانها امتداد لأحقاد تاريخية متأصلة لدی اتباع الوهابية التكفيرية.

المسلة


شارك الخبر

  • 20  
  • 3  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - ابوعلي
    2/10/2019 1:36:58 PM

    لاتحزني يا ام زكريا وعظم الله لك الاجر فابنك شهيد فقد قالها صادق ال محمد عليه السلام مامضمون كلامه ان الله اختص شيعتنا بهذه الكرامة من مات منهم على فراشه يعود يوم رجعتنا حتى يستشهد ومن استشهد يعود يوم رجعتنا حتى يموت على فراشه وهي كرامة فقط لشيعة ال محمد اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج محمد وال محمد والعن اعدائهم والناصبين لهم العداء لعنا ابديا يستغيث منه اهل النار



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •