2019/02/15 08:45
  • عدد القراءات 9732
  • القسم : مواضيع رائجة

بعد انسحاب الفياض.. التحالفات الطائفية تبحث عن ممر آمن .. والممثلة الأممية تحذر من الاقتتال السياسي

بغداد/المسلة:  ترصد مصادر "المسلة" حراكا باتجاه عودة التحالفات السياسية الطائفية خلال المباحثات البينية بين الكتل حول تشكيل الحكومة لغرض تأمين تأثير نافذ في المعادلة السياسية، الامر الذي يفسر الانسحابات العديدة التي شهدتها التحالفات، خلال الفترة الزمنية القريبة، الماضية.

يحدث ذلك بموازاة تنشيط الحراك بشأن حسم منصب وزير الداخلية، بعد تأكد اقصاء خيار فالح الفياض المرشح السابق عن تحالف البناء بزعامة هادي العامري.

وعقد تحالف الفتح وتحالف سائرون اجتماعين، تمخضا عن الاتفاق على حسم مرشحي الوزارات الشاغرة، والتعاون بشأن الاتفاق على تحديد طبيعة الوجود الأجنبي في البلاد.

وأعلن حاكم الزاملي القيادي في التيار الصدري، أن أزمة المرشح للداخلية فالح الفياض حلت في اجتماع بيروت، فيما طرحت بعض الأسماء لتولي وزارة الداخلية.

التبدلات والتنقلات على رقعة العملية السياسية، يبرهن التحالفات الهشة، فيما ينظر الى التفاهمات بين الأطراف، الى اكتسابها صبغة الطائفية مرة أخرى، بعد ان شهدت الفترة الماضية حالة من الاسترخاء الطائفي باندماج الكتل الشيعية والسنية والكردية والتركمانية في تحالفات موحدة.

ولا يبدو رصد التنافس السياسي السلبي مقتصرا على المراقبين المحليين، اذ اشرت مبعوثة الأمم المتحدة الجديدة إلى العراق، الأربعاء الماضي الى ذلك داعية الى إنهاء الاقتتال السياسي حتى يتسنى إكمال تشكيل الحكومة، محذرة من أن المزيد من التأخير في هذا الأمر قد يؤدي إلى "تداعيات كبيرة" على استقرار البلاد، وفقا لما نقلته وكالة "أسوشيتتد برس".

وعلى رغم ان التقارب بين تحالفي الفتح، و سائرون حيث يمثلان ركنا مهما في المعادلة السياسية الا ان ذلك لا يكفي لتحقيق الاستقرار السياسي، لان التنافس هو الطابع الغالب على العلاقة بين الطرفين، فضلا عن غياب اطراف مهمة عن التفاهمات بينهما، مثل تحالفي النصر والحكمة.

لكن المحلل السياسي صباح العكيلي يقول لـ"المسلة"، ان "التفاهمات بين الجانبين خطوة إيجابية، تخلف استقراراً بين الكتل السياسية، وحلحلة بعض الملفات العالقة فيما يتعلق باكمال الكابينة الوزارية".

وتابع أن "قائمتي الفتح وسائرون يمثلون قائمتين انتخابيتين، وثقلهما يعطي إشارة لتوضيح ملامح الخارطة السياسية، فيما يخص التواجد الأجنبي وبعض النقاط الأخرى".

وأوضح أنه "تمّ تشكيل لجنة مشتركة، كما أعلنت من قبل أحد النواب، للتنسيق بين الفتح وسائرون بخصوص الملفات العالقة لا سيما اكمال الكابينة الوزارية ووزارة الداخلية والعدل والدفاع".

وأردف قائلاً: "اعتقد أن عدم حضور الحكمة وغيرها من القوائم، لن يؤثر على الاتفاق بين كتل التحالف، وثقل سائرون في تحالف الاصلاح، يمثل غالبية التحالف، كما أن الفتح ضمن رؤية تحالف البناء ".

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •