2019/02/17 20:07
  • عدد القراءات 7218
  • القسم : مواضيع رائجة

الجزيرة القطرية: قناة سعودية لصناعة "رأي عام.. وفنانون متلونو الولاء: رقصوا من قبل لصدام حسين

بغداد/المسلة:  قالت فضائية الجزيرة القطرية ان عراقيين يرون في إطلاق قناة "أم بي سي العراق" تدخلا "سافرا" بالشأن الداخلي للبلاد.

وبحسب التقرير الذي طالعته "المسلة"، ‏الأحد‏، 17‏ شباط‏، 2019، فان القناة التي قالت عنها المجموعة السعودية إنها "ترفيهية" وموجهة للعائلة العراقية جوبهت بسيل من الانتقادات والرفض المعلن من قبل العديد من الشخصيات السياسية في البلاد، ولا سيما تلك التي لديها العديد من التحفظات حيال التقارب السعودي الأخير مع العراق.

فقد هاجم ائتلاف دولة القانون (الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي) القناة المزمع إطلاقها، معتبرا أن "السعودية أسستها للتدخل بالشأن العراقي بشكل سافر".

وتسعى الرياض إلى تحسين علاقاتها ببغداد بعد مراحل من الشد والجذب، حيث تميزت إبان نظام الرئيس صدام حسين بالانفتاح المتبادل ليشكل اجتياح الكويت الحدث الذي أنهى العلاقة بقطيعة استمرت إلى ما بعد الغزو الأميركي للعراق في 2003.

وعبر نواب الاستياء من تأسيس قناة "أم بي سي العراق"، لانها تؤسس وسيلة للتدخل بالشأن العراقي.

كما أعربت حركة عصائب أهل الحق عن رفضها القناة الجديدة، وقال القيادي في الحركة ليث العذاري إنه لا يمكن الوثوق بمنهجية وسياسة هذه المجموعة بعد أن أثبتت دعمها للإرهاب كماكينة إعلامية له.

وعمدت قناة العهد الفضائية المملوكة للحركة إلى شن حملة عبر شاشتها، لعرقلة افتتاح القناة التي بثت الجمعة الماضي حفلا للفنان العراقي كاظم الساهر، ومنذ نهاية الشهر الماضي أخذت قناة العهد تحذر عبر شريطها الإخباري من أن "آل سعود يفتتحون قناة لغسل عقول الشباب العراقيين المجاهدين".

 وقال فنان عراقي معارض لحماس زملائه الفنانين للقناة، فضل عدم الكشف عن اسمه في حديث لـ"المسلة" ان القناة الجديدة تعتبر جزءا من الاجندة السعودية، حيث تسعى الرياض الى شن حرب ناعمة ضد خصومها في العراق لخلق رأي عام يؤيدها، وبدأت بالفنانين لانهم يشكلون الحلقة الأضعف، اذ عُرف الكثير منهم باللهاث وراء النجومية والمال، وهو ما تثبته التجربة حيث رقصوا وغنوا لعقود للطاغية صدام.

واضاف: الخطاب السعودي الجديد تقف امامه وزارة الثقافة العراقية، ضعيفة حائرة، لا استراتيجية لديه، كذلك الجهات الحكومية ذات العلاقة بالأمن الفكري والاعلامي.

ولا يخفي عبد الأمير العبودي مدير أخبار قناة "آي نيوز" في تصريح لـ"الجزيرة"، خشيته من قرار إطلاق قناة سعودية موجهة للشعب العراقي التي قال عنها إنها "لا تخلو من الريبة". وقال ان السعودية تريد تخريب الواقع العراقي عبر خطوتها الأخيرة.

ووصف مثقفون عراقيون في أحاديث للجزيرة القطرية، القناة بانها تزيد من الانقسام الاجتماعي والسياسي و خطوة سعودية لتحسين صورتها من أجل حماية استثماراتها الضخمة و خلق رأي عام مؤيد لها، عبر العاطفة والترفيه بواسطة استخدام "أكثر الوجوه رخصا وشعبوية"، بحسب تعبير تقرير الجزيرة القطرية.

المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 22  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   11
  • (1) - Sami
    2/17/2019 9:22:41 PM

    على أساس ان قناة الخنزيرة - عفوا-اقصد الجزيرة لم تتدخل بالشوءون الداخلية والخارجية للعراق ولَم توءجج الطائفية منذ سقوط الطاغية ولَم تدعم القاعدة ايّام نصعب الزرقاوي وتكون له الاداة الإعلامية لبث سموم بيانات القاعدة وبث أفلام الذبح والسلخ واستعراضات أرتال وجيوش القاعدة ومن ثم بعدها عملت الشيء نفسه وأكثر مع داعش وان الجزيرة العاهرة هي حمل وديع كان يروم من كل ذلك مصلحة العراقيين ووحدتهم وكان قلبها مع العراقيين عندما كانت تهلل وتبارك العمليات التفجيرية وتصف من يستشهد فيها من العراقيين بالقتلى ومن فجر نفسه من الإرهابيين بالجهادي او المقاومة. والجزيرة التي كانت تُفبرك الأخبار بعد السقوط وترسم الفوضى وتتاجر بارواح الشهداء خدمة لاجندتهاوكانت تعادي ايران عندما كانت مصالحها بغير اتجاه . اما الان وقد أصبحت السعودية ألد اعداءها وإيران حبيبها الجديد ( الذي ينام معها) ارادت ان تقلب الأمور كعادة كل من تربت في مستنقعات العهر والرذيلة فإنها تختار فتتها حسب هواها . مالي اراكم نسيتم ما فعلته الجزيرة وما نفثته من سموم لتأجيج الطائفية وتفرقة وبداءتم تستشهدون بقولها كأنها ولي من أولياء الله الا تعسا لكم ولجزيرتكم الخنزيرة . والادهى من ذلك ان....لتي ضيعت العراق بشخص ... تستنكر وتقف مع الجزيرة ولو ان ايران هي التي أسست هذه القناة لزمر وطبل لها هوءلاء ولكانوا اول المتوجهين للافتتاح . الا تعسا لكم وبأفكاركم العقيمة التي ضيعت العراق واهله ، وندعو من الله العزيز القدير ان يُرينا فيكم وكل خاءن وعميل مندس عجاءب قدرته وان يحفظ العراق والعراقيين من كل افاك أثيم . بجاه نبيه وال بيته الطيبين الطاهرين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   11
  • (2) - Sami
    2/17/2019 11:44:43 PM

    أين تعليقي يا مسّلة ، اشو إنتوا حلال عليكم من تنشرون اخبار تفوح منها جيفة الطائفية المقيتة ومن نرسل تعليقات تحجبوها بحجة انها تعليقات طائفية ....وين التعليق اذا إنتوا عدكم مصداقية تنشروه....



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   9
  • (3) - المهندس اياد
    2/18/2019 2:14:30 AM

    السلام عليكم ........غابت الوطنيه العراقيه وحلت محلها المصالح الشخصيه،على الغالب اصبح العراقي تواقا للمال والجاه والسلطه....وامامه امثله كثيره وحيه ..اشخاص معدمين ﻻيملكون من حطام الدنيا اي شيئ خرجوا الى الدنيا وهم في فقر مدقع وليس لهم اي شيئ من الثقافه والعالم تركوا اامجارس بدافع الفاقه والعوز وبعد الاحتلال الامريكي للعراق والذي ساهمت فيه دول المنكقه جميعها بما فيها السعوديه ودويلات الخليج وايﻻان ،اصبح ﻷؤلئك المعدمين جاه وسلطه ومال وفخفخه ...واليوم هم يطأون العراق وشعبه بأقدامهم وﻻ يهمهم من ذلك سو ما هم عليه اليوم من جاه وسلطه ...ﻷؤلئك المنحطين السفله ممن يجمعون ااقتله والسراقةحولهم ،،،،،نقول لهم كما تم دحر حزب البعث وقتل قياداته ،ستدحرون آجلا ام عاجلا ....والايام تدولة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •