2019/02/24 14:52
  • عدد القراءات 5349
  • القسم : رصد

بعد الاستضافة البرلمانية لأمناء الاعلام.. من سيجلس على "كرسي رئاسة الشبكة"؟

بغداد/المسلة: دعا عضو هيئة رئاسة مجلس النواب، حسن كريم الكعبي، الاحد 24 شباط 2019، مجلس امناء شبكة الإعلام الى الإسراع بانتخاب رئيس مؤقت جديد لإدارة الشبكة.

وقال المكتب الاعلامي للكعبي في بيان تابعته "المسلة"، انه شدد على ضرورة حل الاشكالات القائمة والإبتعاد عن الانتماءات السياسية والصراعات الداخلية للنهوض بواقع الشبكة واستقرارها، منوها بوجوب انتخاب رئيس باستطاعته مواجهة تحديات المرحلة المقبلة.

جاء ذلك خلال استضافته في مكتبه الأحد، رئيس واعضاء مجلس الأمناء في شبكة الإعلام العراقي، ورئيس شبكة الإعلام مجاهد ابو الهيل بحضور رئيس لجنة الثقافة والإعلام النيابية سميعة الغلاب النائب حمد الله الركابي وعدد من اعضاء مجلس النواب والمستشارين.

 وطالب الكعبي، "الاعضاء في مجلس الامناء بمعالجة السلبيات الحاصلة وترك اخطاء الماضي وتوحيد جهودهم في بناء مؤسسة إعلامية رصينة قادرة على كسب ثقة جمهورها وفرض وجودها على الساحة الإعلامية"، مشيرا الى "ان مجلس النواب سيتابع عمل الشبكة بدقة باعتباره المشرف الأول على ادارة الهيئات المستقلة".

وقرّر رئيس مجلس الأمناء في شبكة الاعلام العراقي روميل موشي ايشو، الاحد (24 شباط 2019)، إقالة رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد أبو الهيل من منصبه . 

وأفاد رئيس المجلس في امر اداري، أنه "استناداً للصلاحيات المخولة لمجلس الأمناء، فأنه تقرر انهاء تكليف مجاهد أبو الهيل كرئيس لشبكة الاعلام العراقي". 

وأضاف المجلس، أنه "تم تحديد الاحد (24 شباط 2019)، ومنذ الساعة الواحد ظهراً موعداً لإختيار رئيس الشبكة الجديد من بين قائمة المرشحين وفق القانون". 

و أصدر نواب، ‏الأحد‏، 24‏ شباط‏، 2019 ، بيانا حمل توقيع 50 نائبا بإعفاء مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي من مهام عملهم، لكونهم أتموا المدد القانونية، والإسراع باختيار أعضاء جدد لعضوية مجلس امناء الشبكة.

وقال البيان الذي ورد الى "المسلة" ان  50 نائبا في مجلس النواب، وقعوا على مطلب إعفاء مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي للأسباب المبينة أدناه:

نظرا لأهمية شبكة الاعلام العراقي وارتباطها بمجلس النواب كونها قناة الشعب العراقي والدولة العراقية، نطالب رئيس مجلس النواب ونائبه ورئيس الوزراء بالإسراع في اختيار أعضاء جدد لعضوية مجلس امناء الشبكة حسب القانون لكونهم أتموا المدد القانونية في عملهم، بالإضافة الى كونهم معينين بالوكالة منذ اكثر من 9 أعوام وفتح المجال امام الأسماء الجديدة لأخذ دورها في تطوير الاعلام العراقي وهذا ما نص عليه الدستور العراقي في المادة ( 61 / خامسا / ب ) بأن من اختصاصات مجلس النواب، الموافقة على تعيين اصحاب الدرجات الخاصة باقتراح من مجلس الوزراء.

من جانب اخر، فان قرار مجلس قيادة الثورة المنحل والنافذ ذو العدد ( 12 في 1997/2/17 ) قد نظم مسألة الدرجات الخاصة بالوكالة عندما نص بالفقرة الاولى من القرار وحدد فترة تولي الوكالة مدة لا تزيد عن ثلاثة اشهر.

وأضاف البيان: ندعو أعضاء المجلس المنتهية ولايتهم والذين تم إعفائهم سابقا حسب قرار مجلس النواب السابق ( لجنة الثقافة والاعلام النيابية ) ان يمتثلوا لأوامر الجهة التشريعية وان يفسحوا المجال لغيرهم لإدارة مهام الشبكة.

كما ندعو رئاسة مجلس النواب الى تشكيل لجنة برئاسة رئيس المجلس او احد نوابه وعضوية لجنة الثقافة والاعلام واللجنة القانونية للنظر في وضع الشبكة وإيجاد حلول لمشاكلها بالسرعة الممكنة.

وقالت مصادر قانونية لـ"المسلة" بان قرار للمحكمة الإدارية العليا الذي صدر في أيلول العام 2018، هو الذي يحدد المدة القانونية لاستمرار أعضاء مجلس أمناء شبكة الاعلام في مسؤولياتهم، وان دعوة نواب الى اعفاء أعضاء المجلس، في بيان صدر ‏الأحد‏، 24‏ شباط‏، 2019، يتعارض مع قرار واضح للقضاء العراقي.

وتفيد الوثيقة التي اشارت اليها المصادر القانونية، ووردت الى "المسلة"، بان المحكمة الادارية العليا بقرارها القطعي في 12 أيلول 2018 قضت بقرار يحدّد مدة عضوية الامناء الحاليين ابتداء من سريان القانون وينتهي في 31 آب 2019، ما يجعل من عضويتهم في المجلس، و أداءهم لمهامهم قانونيا طوال الفترة المذكورة.

وبهذا القانون تكون المحكمة الإدارية، ابطلت قراراً لرئيس الوزراء حيدر العبادي بشأن عزل مجلس الأمناء في شبكة الاعلام العراقي، الامر الذي اوجب عودتهم الى مناصبهم.

وكانت رئاسة مجلس الوزراء، أصدرت في 19 شباط 2018، أمراً ديوانياً بإنهاء عضوية أربعة من امناء شبكة الإعلام العراقي.

وبحسب مصادر قانونية، فان قرار المحكمة، يجعل من اصدار نواب، ‏الأحد‏، 24‏ شباط‏، 2019، لبيان يطالب بإعفاء أعضاء مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي من مهام عملهم، لكونهم أتموا المدد القانونية، عديم الجدوى، ويتناقض مع الأسباب القانونية التي تحتم استمرار أعضاء المجلس في عملهم.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •