2019/03/02 21:55
  • عدد القراءات 3662
  • القسم : رصد

أي الفصائل العراقية تسمح لها عقيدتها القتال خارج البلاد؟..

بغداد/المسلة: اكد القيادي في تيار الحكمة محمد البصيري، ‏السبت‏، 2‏ آذار‏، 2019 على ضرورة التمييز بين فصائل المقاومة العراقية المنتمية للحشد، والأخرى غير المنتمية له، مؤكدا على ان الأولى المنتمية لم تقاتل على الاطلاق خارج العراق، وليس من أهدافها عمل ذلك باعتبارها جزءاً من القوات الأمنية.

وقال البصيري في حديث لـ"المسلة" ان فصائل المقاومة، موجودة قبل هيئة الحشد الشعبي وبعد الفتوى وتشكيل الحشد الشعبي انخرط  بعضها في الحشد الشعبي، في تعقيب له على سؤال "المسلة" حول قول امين عام حركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، السبت، 23 شباط، 2019، في مقابلة على قناة الجزيرة، بأن "فصائل المقاومة الاسلامية غير تابعة لأجهزة الدولة الرسمية ويجب قيامها بما تؤمن به خارج البلاد وان مؤسسات الدولة العراقية ومن ضمنها الحشد الشعبي يجب ان لا تكون معنية باي وضع خارج العراق، وهذا يحتم عليه الدستور العراقي والمرجعية الدينية ويجب الالتزام بها".

وقال البصيري في حديث لـ"المسلة"، ان "فصائل المقاومة ترتبط في مرجعيتها بالفقيه علي خامنئي، لذلك فان أفرادها ملتزمون بالقتال خارج الحدود العراقية في سوريا او فلسطين او اليمن، وهو معتقد لدى المقاومة".

وأضاف: "المنخرطون منهم في الحشد الشعبي ليس لهم علاقة بالقتال خارج البلاد، وليس بينهم أي مقاتل حارب في سوريا او مناطق أخرى".

وكان امين عام حركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، أن "عنوان فصائل المقاومة الاسلامية، غير تابع لاجهزة الدولة العراقية وتستطيع ويجب عليها ان تقوم بدورها بالدفاع عن قضايا الامة والقضية الفلسطينية وافشال المشروع الاسرائيلي فيها، في اي مكان بالمنطقة".

 ورأى ان المؤسسات العراقية الرسمية بما فيها الحشد الشعبي الذي لم يعد بالإمكان حله أو دمجه في الأجهزة الأخرى، يجب ألا تكون جزءا من أي موقف خارج العراق".

 المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 9  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •