2019/03/03 08:45
  • عدد القراءات 1620
  • القسم : رصد

عضو سائرون عن البصرة يصف ادارتها بـ"حكومة المقرنص".. المسؤول "المحلي" لا "الاتحادي" من يسرق الأموال

بغداد/المسلة: وصف النائب عن محافظة البصرة عضو تحالف سائرون، رامي السكيني، في الحوار الذي أجرته معه "المسلة" ‏الأحد ‏، 3‏ آذار‏، 2019 مدير عام نفط البصرة بانه "مترهل" و لا يعيش معاناة البصرة بل شخص يعيش خارج هموم البيت البصري في بيروقراطية ورأسمالية.

ووجّهت هيئة النزاهة الى مدير شركة نفط البصرة إحسان عبد الجبار، الجمعة 4 كانون الثاني 2019، اتهامات بصرف 500 مليون دينار لشركة لا تملك إجازة تأسيس، وشراء منزل بـ400 مليون دينار، والقيام بصفقات مخالفة للقانون، ما يكشف حجم الفساد المتفشي في مؤسسات الدولة ودوائرها.

وكشف السكيني عن ان التظاهرات انطلقت للمطالبة بخدمات الماء والكهرباء و توفير فرص العمل والتعيينات، وفي البداية كان "التباكي" من الحكومة المحلية من عدم توفر الأموال، والان تم استلام الاموال قبل الموازنة بما يقارب الـ 600 مليار في خزينة البصرة بالإضافة الى موازنة 2019 التي انصفت البصرة جزئياً".

واضاف السكيني، ان "الكرة الان في ملعب الحكومة المحلية ومحافظ البصرة وكان على المعنيين في البصرة صرف المبالغ على المشاريع الكبيرة لامتصاص البطالة، لكن مطالب المتظاهرين لم تعالج بصورة صحيحة ولم يتم توفير فرص العمل في الشركات النفطية.

وأشار السكيني الى ان "سقف المطالب لم يلبى بصورة جيدة كمشاريع استراتيجية تمتص البطالة ولا توجد هناك فرص حقيقة لمعالج ملف الكهرباء وكانت الحكومة تعلل السبب بنقص الأموال التي توفرت الان، ولكن الارادة الحقيقية لا توجد لاستنهاض البصرة".

وبين السكيني، ان "مدير عام نفط البصرة مترهل و لا يعيش معاناة البصرة بل شخص يعيش خارج هموم البيت البصري وفي بيروقراطية ورأسمالية".

وأضاف: "هناك 80 الف فرصة عمل للعمالة الاجنبية في الحقول النفطية كان يجب ان تستغل بصورة صحيحة لتوفير فرصة عمل للشاب البصري الذي لم يجد غير الوعود والشعارات".

كيف ستدار اموال البصرة ؟

وقال السكيني، ان "المحافظة تدار بمجموعة احزاب"، ومؤكداً، على ان "من سرق البصرة هو المسؤول البصري قبل المسؤول الاتحادي"، ومبيناً، ان "بعض المشاريع يمكن ان نقول انها مشاريع معتد بها".

واضاف السكيني، ان "الاموال تذهب (للمقرنص) وكأنها (حكومة المقرنص) ولا نعرف لغاية الان، السر في ان الشارع يحال الى اكثر من مقاول بالإحالات المباشرة لتغيير (المقرنص) وكأن البصرة تحتاج فقط الى (المقرنص) وان اغلب المشاريع التي تطلق في البصرة لا تعتبر حقيقية ولا توفر مطالب المواطن البصري".

 عودة التظاهرات   

وحول التكهنات حول عودة التظاهرات البصرة، اكد السكيني على ان "التظاهرات حق مكفول بالدستور وان تظاهر المواطن لا يخالف القانون كما واطلب من المتظاهرين عدم تسييس التظاهرات، وان تجددت يجب ان تكون سلمية لا تضر بالممتلكات العامة".

واكدت وسائل اعلام خليجية تابعتها "المسلة": عن تحضّر الجهات المسؤولة عن التظاهرات بالتنسيق مع منظمات المجتمع المدني في محافظة البصرة لعقد اجتماع موسّع استعداداً لتظاهرات جديدة على اعتبار أنّ أسباب التظاهرات والاحتجاجات ما زالت قائمة في ظل عدم استجابة الحكومة للمطالب.

المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •