2019/02/25 08:41
  • عدد القراءات 8247
  • القسم : رصد

أخطاء بروتوكولية فادحة تتكرر باستمرار.. غياب العلم العراقي عن لقاء صالح والسيسي يُغضب العراقيين

بغداد/المسلة: أثار غياب العلم العراقي الأحد خلال لقاء الرئيس برهم صالح نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في منتجع شرم الشيخ على هامش القمة العربية الأوروبية، انتقادا واسعا في الأوساط العراقية، فيما لم تصدر الرئاسة العراقية أي تعليق بشأن غياب العلم العراقي خلال لقاء الرئيسين صالح والسيسي.

وقالت خبراء في الدبلوماسية لـ"المسلة" انه كان الاجدر بالرئاسة العراقية التأكد من صحة بروتوكولات الاستقبال، بالتنسيق مع الدول التي يزورها صالح، لكي لا تتكرر هذه الأخطاء التي تفسر في بعض الأحيان وكأنها متعمدة في الإساءة الى العراق.

وفي صور جمعت الرئيسين العراقي والمصري على هامش القمة، يظهر العلم المصري في الخلف من دون العلم العراقي، وعادة عند لقاء رؤساء الدول يتم نصب علمي الدولتين كنوع من البروتوكول الرسمي.

وانتقد عراقيون غياب العلم العراقي، مستنكرين تغاضي قادة بعض الدول عن اعتماد البروتوكولات الرسمية خلال لقائهم بالمسؤولين العراقيين.

وقال المدون مناف الياسري على فيسبوك "لا يمكن السكوت عن هذا الخطأ الفادح، هل هي مقصودة من رؤساء بعض الدول التقليل من شأن قادة العراق؟ وأين موقف الرئيس من هذا الحدث؟".

في حين علق الناشط كريم مطلب على الأمر بالقول "ما حصل اليوم إهانة ليس لرئيس العراق بل للعراق ككل، كيف يغفل الرئيس العراقي عن رفع علم بلاده بلقاء رسمي؟ كفاكم تقليلا من شأن العراق يا من تسمون أنفسكم مسؤولي العراق".

والشهر الماضي، اعتذرت إسبانيا عن خطأ دبلوماسي رافق بداية زيارة ملكها فيليب السادس لبغداد وهي أول زيارة لملك إسباني منذ أربعة عقود، بعد رفع طائرته الخاصة بمطار بغداد الدولي العلم العراقي السابق الذي كان معتمدا قبل عام 2003، بدل العلم العراقي المعتمد حاليا.

وتأتي زيارة صالح لمصر للمشاركة في القمة العربية الأوروبية التي تحتضنها مصر يومي الأحد والاثنين بشرم الشيخ، بمشاركة 24 دولة أوربية و16 بلدا عربيا، لمناقشة ملفات عدة أبرزها الأمن والإرهاب والهجرة والقضايا الإقليمية.

مداخلة المسلة + وكالات

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مازن
    2/26/2019 8:05:30 AM

    بطلب من التيس الكردي غاب العلم العراقي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •