2019/03/01 00:30
  • عدد القراءات 5272
  • القسم : رصد

عودة شخصيات مطلوبة للقضاء العراقي الى بغداد.. حقائق أم اشاعات؟

بغداد/المسلة:  تضاربت الانباء حول عودة شخصيات عراقية مقيمة خارج البلاد او في إقليم كردستان الى العراق بعد اتفاق سياسي على حسم الملفات المتّهمين بها.

وبحسب المصادر المتضاربة فان التسوية السياسية القائمة على الوساطة، تشمل كل من رافع العيساوي و طارق الهاشمي، وأثيل النجيفي، وآخرين، فيما عاد قاضي النزاهة السابق رحيم العكيلي الى بغداد، الخميس الماضي.

الشيخ رعد السلمان اكد لـ"المسلة" عودة هؤلاء الى بغداد في اطار تسوية سياسية، فيما نفت مصادر أخرى لـ"المسلة" اية إجراءات رسمية متخذة بخصوص عودتهم.

وفي حين تبنّت فضائية الشرقية، الخبر الذي يقول ان القضاء العراقي أنهى إجراءات عودة طارق الهاشمي ورافع العيساوي وعلي حاتم السليمان الى البلاد، فان النائب في البرلمان عن كتلة صادقون، نعيم العبودي، اعتبر الامر إشاعة، ويدل على ان العراق في وضع خطر حيث الاشاعة والخبر المفبرك يشغلان العراقيين عن القضايا الأساسية.

العراقيون استبقوا التداعيات، على رغم عدم التأكد من صحة الخبر، ورصدت المسلة في مجاميع التراسل الفوري، مطالبات الى الحكومة العراقية لانْ "تقف وقفة جادة بحق هذه الأسماء والحيلولة دون عودتهم للعراق بعد ان جعلوا العراقيين فريسة لسنوات طوال"، وفق تعبير المطالبات.

وتساءل أبو عبد الله التميمي: "هل نسينا ساحات الذل والمهانة وقادمون يا بغداد، ام سيظهرون لنا بفيديو اخر ويتقولون بأنا كنا تحت تهديد الدواعش كما فعلها سلفهم صفوك الطائي؟". وتابع: ما الفائدة المرجوة من رجوعهم إلى البلد وما هو الدور الموكل إليهم". 

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •