2019/03/07 13:50
  • عدد القراءات 1835
  • القسم : ملف وتحليل

بعد الهزيمة النهائية.. دعوات الى توثيق جرائم داعش ومحاسبة الداعمين والممولين

بغداد/المسلة: أكد الخبير القانوني علي التميمي، ‏الخميس‏، 7‏ آذار‏، 2019 ، أن العراق يحتاج الى تحرك دولي لتوثيق جرائم تنظيم داعش الإرهابي، في تعقيب له على عثور قوات النخبة البريطانية أثناء قيادتهم للهجوم على آخر معقل لتنظيم داعش في سوريا على رؤوس مقطوعة لـ50 امرأة قتلن على أيدي الارهابيين.

ودعا التميمي الى عدم الاكتفاء بمحاكمة مجرمي الحرب فحسب، وإنما للحصول على التعويضات، واعادة بناء المدن، وتعويض المتضررين، وهذا كله متاح حيث أن المادة 50 من ميثاق الأمم المتحدة، تنص على ذلك.

وكانت الامم المتحدة أعلنت منتصف الشهر الماضي، انه على الرغم من انخفاض عدد الهجمات الدولية التي يقف خلفها داعش في العام الماضي فان التهديد لايزال في تزايد من خلال عودة المقاتلين الارهابيين الاجانب او اعادة توطينهم او اطلاق سراحهم مؤكدة استمرارها بدعم الجهود الوطنية للتصدي له.

وقال التميمي لـ"المسلة"، أن "القتل الجماعي في القانون الدولي هو إبادة جماعية، وفق المادة السادسة من اتفاقية روما، الخاصة بالمكمة الجنائية الدولية، وهذه الجرائم ترتقي إلى جرائم الحرب، التي توجب على العراق التحرك دولياً، لمعرفة الدول الداعمة للارهاب، والأشخاص الداعمين لهذه الجريمة الدولية، التي توجب التوثيق من الأمم المتحدة في سبيل الحصول على التعويضات، وفق المادة 50 من ميثاق الأمم المتحدة".

وأضاف أن "هذه الجريمة ليست الجريمة الأولى التي يرتكبها تنظيم داعش، والموضوع تحت طائلة الفصل السابع، من ميثاق الأمم المتحدة، بموجب القرار 21/70 ولهذا فإن العراق يحتاج أن يتحرك دولياً، ليس لمحاكمة مجرمي الحرب فحسب، وإنما للحصول على التعويضات، واعادة بناء المدن، وتعويض المتضررين، وهذا كله متاح حيث أن المادة 50 من ميثاق الأمم المتحدة تتيح للدول التي تحارب تنظيمات موضوعة تحت الفصل السابع، أن تطلب المساعدة الدولية".

واعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ان عدم السماح بعودة المئات من عناصر داعش الأوروبيين إلى بلادهم له تبعات خطيرة قد تضطر واشنطن لإطلاق سراحهم. فيما ردت برلين بفتور على نداء ترامب. وفي الداخل العراقي تصاعدت المطالبات بمحاسبة "الدواعش".

وعثرت قوات النخبة البريطانية أثناء قيادتهم للهجوم على آخر معقل لتنظيم داعش في سوريا على رؤوس مقطوعة لـ50 امرأة قتلن على أيدي الارهابيين.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الأحد، 25 شباط 2019، إن وحدة القوات الجوية البريطانية الخاصة عثرت أثناء هجومها على آخر معقل لتنظيم "داعش" شرق سوريا، على 50 رأسا لفتيات أيزيديات كن "عبدات للجنس" لدى التنظيم، ملقاة في صناديق قمامة.

وذكرت الصحيفة أنه "تم رصد هذا الاكتشاف المروع عندما دخلت القوات البريطانية مدينة باغوز المحاصرة على ضفاف نهر الفرات في شرق سوريا، آخر معقل لداعش".

المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •