2019/03/06 16:00
  • عدد القراءات 3159
  • القسم : ملف وتحليل

بعد نهاية داعش.. هل يختفي البغدادي على يد الجهة التي صنعته؟

بغداد/المسلة: تداول المسؤولون في سوريا والعراق وحتى في التحالف الدولي ضد داعش، وبعض دوائر القرار في تحالف الضامنين في سوتشي "روسيا وإيران وتركيا" أخبارا تشيع أن أبو بكر البغدادي القائد الافتراضي لهذا التنظيم موجود في المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق "بادية الشام" وتحديدا بين "البعاج" في شمال غربي العراق و"هجين" في سوريا.

وقيل أن البغدادي يختبئ فيها مع خمسة من وزرائه، وقبلها نشرت صحيفة الجارديان البريطانية أنباء عن انقلاب على البغدادي في المجموعة المحيطة به وأن البغدادي شوهد في المعارك المحتدمة التي دارت وقائعها مع بعض حراسه الشخصيين.. 

والبغدادي الذي رصدت واشنطن 25 مليون دولار لمن يحدد مكانه أو يقتله، ظهر مرة واحدة أمام الكاميرا لدى إعلانه ما سماه "الخلافة". ويعود آخر خطاب له إلى 28 ايلول2017 قبل أسبوعين من سقوط الرقة، المعقل السابق لتنظيمه في سوريا.

وقال مصدر أمني عراقي إن زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادى ميت سريريا، مشيرا إلى أن التنظيم رشح أبو عثمان التونسي خلفا له.
وأضاف المصدر، أن "مصادر استخبارية أفادت بأن طيران القوة الجوية استهدف في شهر يونيو الماضى اجتماعا لقيادات تنظيم داعش في الأراضى السورية وذلك استنادا لمعلومات استخبارية دقيقة مما أسفر عن مقتل عدد منهم وإصابة آخرين".

وأوضح أن من بين المصابين زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، الأمر الذي دفع بعض قيادات داعش غير العراقيين إلى ترشيح المدعو أبو عثمان التونسي لتولى القيادة خلفا للبغدادي.
وبدأت القوات العراقية أيضا في شن هجمات على التنظيم في سوريا في أيار. ويعتقد ان البغدادي لديه أربعة أطفال من زوجة أولى وابن من زوجة ثانية.

ويقول الكاتب المصري عمرو عبد السميع، كم مرة استمعنا إلي قصص عن وفاة البغدادي أو قتله أو اختفائه؟ لا بل كم مرة سمعنا قصصا أسطورية مصنوعة عن تنظيم داعش نفسه، إن هذا جزء من الغموض الذي يساعد على ذيوع الحكايات المرتبطة بالصورة النمطية التي يرغب من صنعوا تنظيم داعش ذيوعها، فقد بات معروفا لدى أي نصف مراقب في العالم أن تنظيم داعش هو مثل القاعدة وغيرها صناعة أمريكية صرفة، باعتراف المسئولين الأمريكيين من الصف الأول.

ويعتقد اكاديميون عرب، أن إدارة أوباما أوجدت تنظيم داعش، وإدارة بوش صنعت تنظيم القاعدة فالإدارة الأمريكية تصنع التنظيمات الإرهابية، لإشعال الحروب في المنطقة العربية وبالتالي رواج صناعة السلاح بالنسبة لأمريكا عن طريق تزويدها لبعض الأنظمة وخاصة أنظمة الخليج العربي بالسلاح لموازرة "داعش".

ويرى أولئك، أن داعش تم صناعته من أجل إضعاف المنطقة العربية واستنزاف ثرواتها ومواردها، وهنا لابد من التأكيد على أن السياسة الأمريكية تجاه المنطقة العربية والشرق الأوسط هي سياسة واحدة لا تختلف باختلاف من يعتلي سدة الحكم، وهي تعتمد في المقام الأول على حفظ أمن إسرائيل والحفاظ على مورد النفط فقط .

ومن هنا فإن إعلان الولايات المتحدة عن هزيمة تنظيم داعش، وأنها سترحل من سوريا، جاء مصحوبا عن حصار البغدادي وقرب المعركة النهائية معه، إذ صار من الضروري إنهاء كل وجود لداعش وضمنه ـ قطعا ـ تبخر أو اختفاء أو القبض على أو قتل قائد هذا التنظيم أبو بكر البغدادي، إذ بهذه الطريقة بالضبط تنهي واشنطن أي وجود لعملائها الذين رعتهم وربتهم وأطلقتهم على بقايا الأنظمة الوطنية في المنطقة إذا انتهت أدوارهم التي صممها الأمريكان وقاموا بتصنيعها.

وقد حان وقت إغلاق ملف داعش ولم يتبق منه سوى أنباء عن فرار ألف مقاتل داعشي إلى غرب العراق حاملين 200 مليون دولار ربما تكون موازنة لتمويل عمليات صغيرة لحبك عملية انتهاء داعش، أو لتنفيذ بعض عمليات جديدة يريدها الأمريكيون، كما لم يتبق إلا شخص البغدادي الذي يريد الأمريكيون التخلص منه حتى يغلقوا ملف داعش العميلة "على نظافة"، وتتآكل أو تتلاشي الصور السينمائية للتنظيم المتوحش الذي يقوم رجاله لابسو الأردية السوداء بذبح ضحاياهم بالملابس البرتقالية علي شاطئ البحر.

متابعة المسلة - صحف عربية ومداخلات المسلة

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - سالم لطيف العنبكي
    3/6/2019 1:36:11 PM

    أبو بكر البغدادي أدى واجبه وانتهى دوره هو وقياديين من المخابرات الغربية والموساد الإسرائيلي .. حلق لحيته وشاربه ونزع العمامة ورماها في الزبالة واستلم مكافئته واختار له ولرفاقه أماكن الاسترخاء والتمتع وما الأخبار التي تتناقلها وسائل الإعلام إلا أنها للتمويه والتغطية والتهديد بوجوده مرة وأخرى اختفاءه وثالثة إصابته وهناك جيل جديد من العملاء والمحترفين لقيادة قطعان الدواعش أو بقاياهم أو أولادهم ونساءهم لتهيئتهم لجولة جديدة وتهديد وإرهاب كل من العراق وسوريا بأن داعش يلملم شتاته ليغزوا مرة أخرى حيثما يرغب الأميركان والصهاينة والسعوديون والخليجيون الممولون لعمليات قادمة بالتعاون مع أسيادهم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •