2019/03/12 10:00
  • عدد القراءات 2412
  • القسم : رصد

المسلة تكشف حقيقة تهديد القنصلية الامريكية بأربيل للإقليم اذا صوّت النواب الاكراد على قرار انسحاب القوات

بغداد/المسلة: لازالت التكهنات، والتسريبات الناجمة عن تحليلات غير صائبة للمواقف، او المعّبرة عن الأغراض السياسية المحلية والإقليمية، تتعاظم بشأن موقف الأطراف العراقية من الوجود الأمريكي في البلاد، في محاولة من جهات معينة لإرباك الوضع الأمني، وتعكير العلاقة بين بغداد وواشنطن. ومن ذلك ان صحيفة الأخبار اللبنانية، نشرت الأسبوع الماضي عن قيام القنصلية الأميركية في اربيل بتهديد الاكراد برفع الحماية عنهم ومغادرة قواعدهم في اقليم كردستان اذا صوتت القوى الكردية لصالح قانون اخراج القوات الأجنبية، غير ان اتصال المسلة بالأطراف الكردية، بيّن زيف هذه الانباء وفق النائب عن التحالف الكردستاني، ريناس جانو، الذي كذّب عبر "المسلة"، ‏الإثنين‏، 11‏ آذار‏، 2019 أنباء تهديد القنصلية الأمريكية في اربيل لحكومة الاقليم.

وقال جانو لـ "المسلة"، أن "الدبلوماسية أو الخارجية الأمريكية، تعرف الخارطة السياسية في العراق، وتأثير المكونات على القرار السياسي، وخاصة إذا كان القرار نابعاً من مجلس النواب العراقي، حيث أن نسبة الأكراد لا تشكل سوى جزءا ضئيلا فيه، حيث لا يزيد عددهم على 60 نائباً".

وأضاف أنه "إذا اتفقت المكونات الأخرى على تمرير هكذا قرار فليس بمقدور النواب الأكراد الوقوف بوجهه، وما نشرته صحف عربية عن قيام القنصلية الأميركية في اربيل بتهديد الاكراد برفع الحماية عنهم ومغادرة قواعدهم في اقليم كردستان اذا صوتت القوى الكردية لصالح قانون اخراج القوات الأجنبية، لم نسمح به نهائياً".

وتابع "إذا كان هناك رأي للأكراد فرأيهم واضح حول وجود القوات الأمريكية، ونعتقد أن رحيل هذه القوات لا يناسب هذه المرحلة، ونحن نعاني من الكثير من المسائل، سواءً على المستوى الداخلي أو التهديد الخارجي، من التنظيمات الارهابية أو التجاوز على السيادة العراقية من الدول الاقليمية".

وأوضح أن "العراق يحتاج الى قوات دولية تدعم العملية السياسية، والأمنية والعسكرية، الا أن القرار يرجع للقوى السياسية الأخرى إن كانت ترى غير ذلك".

وكانت صحيفة الأخبار اللبنانية، قد أفادت أيضا ان القنصلية الأميركية في أربيل هددت القوى الكردية بأنه "في حال التصويت على القانون، سنرفع حمايتنا عن الإقليم، وسنترككم معرضين للهجمات الإرهابية، وسنتخلى عن قواعدنا في كردستان أيضاً".

المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •