2019/03/13 08:40
  • عدد القراءات 2256
  • القسم : ملف وتحليل

رئيس اتحاد الإذاعات: الحكومة وهيئة الاعلام لا يدافعان عن "إعلام المجاهدين والمقاتلين"

بغداد/المسلة: اعتبر رئيس اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقية، حميد الحسيني، ان غلق إدارة "نيل سات" لفضائية الإباء والحشد الشعبي هو "نتاج صراع اعلامي بين الحق والباطل"، على حد تعبيره.

واكد الحسيني في حديث لـ"المسلة"، ‏الثلاثاء‏، 12‏ آذار‏، 2019 ان "المعركة تبدأ بصراع اعلامي قبل ان يكون عسكريا وان تلك الجهات المعادية بعد عن عجزت عن أدوات القتل والارهاب والتهجير، تحاول اليوم استخدام الحرب الناعمة بالإعلام حتى يتمكنون منّا".

واضاف، نحن "استطعنا التغلب عليهم بالإعلام واستطعنا الوقوف امامهم واستطعنا بإمكانيتنا القليلة وبدون دعم من الحكومة من الوقوف ضد هذا الزحف الاعلامي الاصفر".

واوضح الحسيني: ضربوا قناة المنار قبل سنين في لبنان لانها فضحت مخططات امريكا واسرائيل".

واعتبر الحسيني ان "قناة الاباء تكشف الحقائق لذلك حجبوها لعدم استطاعتهم ان يقفوا امامها رغم اعلامهم القوي والمدعوم.

وتابع الحسيني: بدأوا الحرب الإعلامية بغلق قناة المسيرة التي لا تمتلك حتى قوت نفسها لانهم لم يستطيعوا الوقوف امامها، و اليوم في العراق يريدون ضرب قناة "الاباء" الناطقة باسم المجاهدين و المقاتلين الذين وقفوا ودافعوا عن كرامة العراق في اشد الظروف.

وبيّن: هذه المؤسسات التي تدعي انها مهنية تحارب القناة ووسائل الاعلام التي يديرها المستضعفون.

وتابع: الحشد الشعبي هيئة رسمية للحكومة العراقية وواجب هذه الحكومة واحد أركانها وهي هيأة الاعلام والاتصالات وموظفوها الذين يتقاضون رواتب عالية من قوت هذا الشعب العراقي ان يدافعوا عن مؤسسات مجازة ودافعة ضرائب الى الدولة فضلا عن انها ناطقة باسم المقاتلين.

اما بخصوص موقف الاتحاد فيقول: نحن الذراع الاعلامي للمقاومة في العراق ونفتخر من هذا ونحن نقاوم وكلما اغلقوا قناة سنفتح في اليوم التالي قناة جديدة بأسماء مختلفة.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •