2019/03/10 13:13
  • عدد القراءات 1309
  • القسم : رصد

مصادر تسرّب أسماء مرشّحين للداخلية.. والفياض الى رئاسة الحشد ومستشارية الامن الوطني

بغداد/المسلة: تلوح بوادر حلحلة أزمة استكمال الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بالتزامن مع اقتراب عقد أولى جلسات الفصل التشريعي الثاني للبرلمان، حيث سرّبت مصادر سياسية أسماء مرشحين بدلاء لفالح الفياض لمنصب الداخلية، على رغم انه لايزال الى وقت كتابة هذا التقرير المرشح، المعلن.

وكشف النائب عن تحالف الفتح، كريم عليوي المحمداوي، الاحد 10 اذار 2019، عن اتفاق بين سائرون والفتح يقضي بإلغاء ترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية، مقابل الموافقة على أي مرشح يطرح من الفتح، مؤكداً أن الفتح اختار شخصية جديدة لن يفصح عنها الى الاعلام.

ومع انتهاء العطلة التشريعية للبرلمان الأسبوع الماضي، تحاول الكتل، الاتفاق على ترشيح أسماء الوزراء لإكمال الحقائب الشاغرة في التشكيلة الحكومية لرئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، على رغم ان الاجتماعات المكثفة التي عقدتها القوى السياسية أخيرا، لم تفض عن نتائج واضحة.

وكشف مصدر سياسي، الاحد، عن ابرز الاسماء المرشحة لمنصب وزير الداخلية، فيما اشار الى ان احدهم هو الاقرب لتولي المنصب.

واضاف المصدر لـ"المسلة" ان "هنالك عدة سيناريوهات من بينها ان يتنازل الفياض عن ترشيحه وان يتم تسليمه رئاسة هيئة الحشد الشعبي ومستشارية الامن الوطني.

وتابع المصدر ان "هنالك مرشحين يتم تداول اسماءهم لحقيبة الداخلية حاليا وابرزهم شيروان الوائلي والفريق ياسين الياسري والفريق الركن حامد الحسيني"، لافتا الى ان "الحسيني هو الاوفر حظا والاقرب لاستيزار الداخلية".

 ولازالت وزارات الداخلية والدفاع والعدل تدار بالوكالة حتى الآن، بسبب اعتراض كتلة سائرون على مرشح الفتح لحقيبة الداخلية فالح الفياض، فيما لم تتفق الكتل السنية على مرشح الدفاع، والحال ذاته بالنسبة الى الكرد مع وزارة العدل".

 المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 7  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (1) - brolyq6
    3/10/2019 9:27:37 PM

    اتمنى ان يكون المرشحين حسب الخدمة والكفاءة والقابلية الفذة والاخلاص وعدم انتمائهم لاي حزب من هذه الاحزاب الفاسدة والتي لايوجد فيها الا الفاشلين واصحاب الجشع وعدم الاخلاص والصدق بالتنفيذ فهم ياتون ليسرقوا لان من صعدهم هي الاحزاب التي تدعمهم كي تقبض الثمن وكل هذه الاموال هي سرقة الشعب العراقي والوطن يتراجع بسبب فساد هؤلاء كما كان البعث المجرم يفعل بالضبط لعن الله كل حزب الصار والي يصير واولهم البعث المجرم دربهم على السرقات



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •