2019/03/11 00:06
  • عدد القراءات 3866
  • القسم : المواطن الصحفي

سومو تردّ: لم "نتجاوز" على مدينة السندباد والوثائق تثبت ملكية الأرض للشركة

بغداد/المسلة: ردّت شركة تسويق النفط سومو، ‏الأحد‏، 10‏ آذار‏، 2019 على تقرير "المسلة" حول إثارة افراد حماية تابعين لشركة تسويق النفط سومو، "الرعب" بين الزائرين لمدينة السندباد الترفيهية، في بغداد، بعد اقتحامها بطريقة عنيفة، الخميس الماضي، من قبل قوة مسلحة يقودها لواء في حماية الطاقة، بأمر سومو لفض النزاع حول رقعة المساحة المجاورة لمقر الشركة، داخل حدود ارض مدينة السندباد الترفيهية، وفق المعلومات، التي وردت الى المواطن الصحافي في "المسلة".

وقال بيان سومو ان الشركة تنفي اي اعتداء من قبلها على ارض مدينة ألعاب السندباد، فيما اشارت الى إجراءات قضائية حول الأرض المتنازع عليها.

"المسلة" تنشر رد علاقات واعلام شركة سومو، على التقرير، كما ورد:

تنفي الشركة اي اعتداء او تجاوز قد حصل من قبلها على ارض مدينة العاب السندباد ولكن هناك قضية منذ سنوات قيد الاجراءات لدى القضاء بخصوص الارض المتنازع عليها بين سومو ومدينة العاب السندباد وتم اتخاذ قرار قضائي لدى محكمة الاستئناف لصالح سومو بعد التقرير الفني المكون من تسعة خبراء وتم تمييز القرار من قبل الجهة الخصم وهناك خرائط ووثائق لدى سومو تثبت بملكية واحقية الارض المذكورة لها.

يوجد فاصل من الكونكريت وسياج يفصل الارض ومدينة السندباد لحين البت بالقرار القطعي والنهائي من المحكمة ولكن فوجئت شركة تسويق النفط برفع الكونكريت من قبل مدينة العاب السندباد والدخول بالأرض وبناء سياج بعد الاستحواذ على كامل الارض وبذلك تم اتخاذ القرار من الادارة العليا للشركة بإعلام الجهات المكلفة بحماية موقع الشركة وهي مديرية شرطة الطاقة وبكتاب رسمي لحماية الارض ورفع التجاوز.

تم ذلك حسب الاصول وبعلم نائب رئيس الوزراء ووزير النفط وبعلم المفتش العام في الوزارة وتم ذلك بدون اي تجاوز او اعتداء واعادة كل شيء الى وضعه السابق.

انتهى رد سومو.

وكان شهود عيان وثّقوا حادث اقتحام مدينة السندباد بالصور، معتبرين ان ذلك ارعب الزوار الامنين الذين هرعوا الى النجاة بأنفسهم مما يحدث.

 

 

 المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •