2019/03/12 16:00
  • عدد القراءات 3218
  • القسم : رصد

باحث أمريكي: اللقاء الأوّل من نوعه بين رئيس إيرانيّ يؤدّي مهامه .. والمرجع السيستاني

بغداد/المسلة:  في وقت تشكّل زيارة روحاني فرصة لتحسين العلاقات الثنائيّة بين العراق وايران،  بإمكان الرئيس الإيرانيّ توجيه رسالتين على الأقلّ حين يلتقي بالمرجع الاعلى السيد علي السيستاني، وفق وجهات نظر رصدتها المسلة.

وكان المرجع السيستاني قد رفض لقاء الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد سنة 2008 وكذلك فعل حين زار العراق مرّة ثانية سنة 2013. ورفض المرجع السيستاني أيضاً لقاء مبعوث المرشد الإيرانيّ الأعلى محمود الهاشمي الشاهرودي سنة 2017 حين كان يشغل موقع رئيس مجمع مصلحة تشخيص النظام.

إذاً ما الذي يمكن أن يعنيه هذا اللقاء بالتحديد؟ يجيب مدير مشروع إيران في "مجموعة الأزمات الدوليّة" علي فائز بالإشارة إلى ثلاث ركائز أساسيّة، مؤكّداً بداية أنّ هذا اللقاء هو الأوّل من نوعه بين رئيس إيرانيّ يؤدّي مهامه والمرجع السيستاني.

البروفسور المساعد في جامعة "جورج تاون" الأميركيّة، أوضح أيضاً أنّ هذه الزيارة تبرز "دعم أعلى سلطة دينيّة في العالم الشيعيّ لمقاربة روحاني الأكثر براغماتيّة للسياسة (عموماً) والسياسة الخارجيّة".

قد يكون لهذه النقطة تأثير بارز على موقع روحاني في الداخل. فبعد الاشتباك السياسيّ مع المتشدّدين، وبعد المشاكل التي واجهت وزير الخارجيّة الإيرانيّ محمّد جواد ظريف في الآونة الأخيرة والتي دفعته إلى تقديم استقالة رفضها روحاني، أمكن الأخير أن يؤكّد قدرة سياسته على الوصول إلى مراكز قرار بارزة في العراق، فشل المتشدّدون بالوصول إليها سابقاً.

وببحسب فائز فان اللقاء  يسلّط الضوء على العلاقات الثقافيّة والدينيّة الوطيدة بين العراق وإيران المنيعة أمام حملة الضغط الأميركيّة التي تهدف إلى عزل إيران.

المسلة - متابعة


شارك الخبر

  • 7  
  • 4  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (1) - مطر غركان
    3/12/2019 11:49:58 AM

    أليس كان من الافضل والاجدر ومن باب الادب والاخلاق والعمل الدبلوماسي والروتين المتفق بين الدول أن يات الرئيس الايراني الى بغداد حيث يكون الاستقبال من قبل المسؤولين هناك وحسب الاصول والقوانين الدولية ؟؟؟؟؟ ماذا يثبت هذا ؟ اليس عدم الاعتراف بالحكومة المركزية ( ملبوسة ) اليس المقصود هو ان الحكومة الحقيقية تكمن في كربلاء او النجف حيث الحاكم الشرعي أما حكومة بغداد فهي فقط مجموعة عفطية وحرامية من كافة انواع الاحزاب السياسية والدينية وهي من باب التسيس وباب التقية الجزئية والكلية ...................



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   0
  • (2) - Ibraheem
    3/12/2019 5:26:24 PM

    ان المرجع ذكي جدا وذو نظرة مستقبلية ......ولا يرغب بالمشاكل والحروب بالعراق وبمنطقتنا عموما ، لذلك لا يزيد قوة شوكة المتشددين في إيران وبالتالي سوف تكون حساباتهم ان كل العراق ومن فيه هم الخط الأول ضد السياسة الأمريكية وبالتالي سوف يتمرد ويتمادى الإيرانيون المتشددين كثيرا ........ومن الجهة الأخرى لايريد الأمريكيين ان يتمادون في الظن ان إيران في عزلة الان ، في هذا الوقت بالذات وبالتالي يزدادون في غيهم، هم والكيان الصهيوني ، الذي يحث الأمريكان على ضرب إيران ولو من جانبهم فقط .......



    زكي
    3/16/2019 2:31:47 PM

    روحاني بدأ ببغداد وانتهى بالنجف فاين المشكلة

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •