2019/03/15 15:15
  • عدد القراءات 4006
  • القسم : ملف وتحليل

قيادي النصر لتحقيق مهني في وفاة رئيس النزاهة.. قطعا لشائعات القتل.. وهذه آراء خبراء القانون

بغداد/المسلة: دعا القيادي في ائتلاف النصر، علي السنيد، الجمعة، 15 أذار 2019،  عبر "المسلة" الى التحقيق المهني والشفاف بحادث وفاة رئيس هيئة النزاهة القاضي، عزت توفيق جعفر، قطعا لشائعات وتكهنات تداولتها بعض الأوساط التي تؤشر على دوافع قتل "متعمد"، وفق زعم تلك الجهات.

وشككت وسائل اعلام، و مصادر على صفحات التواصل الاجتماعي، في أسباب "الوفاة جراء حادث" للقاضي عزت، واصفة إياه بـ"القتل".

وقال السنيد لـ"المسلة" أن "على الحكومة العراقية وأجهزتها الأمنية، فتح تحقيق أمني موسع مهني، بشأن حادث السير، الذي تعرض له رئيس هيئة النزاهة في دهوك وأدى الى وفاته، قطعا لدابر الشائعات والتأويلات".

واوضح السنيد أن "التحقيق المهني والشفاف هو الوحيد الذي يستطيع تحديد أسباب الحادث، ولا يمكن الركون الى تفسير واحد، فكل جهة تسوّق وجهة نظرها وفق أسباب تراها مناسبة".

وتكهّنت مصادر تابعتها المسلة في وسائل الاعلام، والتواصل الاجتماعي بان فاسدين متورطون في الحادثة من أجل قتل القاضي عزت.

وكان رئيس هيئة النزاهة قد أكد في مقابلة صحفية سابقة، أن 'الهيئة ستعلن نتائج التحقيقات الخاصة بملفات الاستثمار والنفط والسجون والمشاريع المتلكئة بعموم المحافظات اضافة الى ملف تزوير العقارات في شهر آذار المقبل". وشدد على أن "مكافحة الفساد في البلاد تتطلب قرارا سياسيا".

وأكد المركز الاعلامي في هيئة النزاهة، وقت سابق، الجمعة، وفاة رئيس الهيئة القاضي عزت توفيق اثر حادث مروري في محافظة دهوك.

وقال القاضي السابق، والخبير القانوني علي جابر التميمي لـ"المسلة" ان "الذي يثبت أن الحادث المروري مدبر من عدمه هو التحقيق".

وتابع: التقرير الطبي التشريحي للمتوفي يثبت سبب الوفاة وهل توجد مواد مخدرة أو سامة في الجسم إضافة الى الفحص الميكانيكي للسيارة لمعرفة هل يوجد تلاعب في الفرامل أو أجزاء من السيارة.

وتابع القول: من المهم جدا الاستماع الى إفادة المدعين بالحق الشخصي أو ذوي المجني عليه و ما يدلون به من معلومات قد تشكل خيوط للوصول إلى الحقيقة، لكن لا يمكن إطلاق الأحكام جزافا، كما ان جهة التحقيق بالحادث هي التي وقع الحادث ضمن اختصاصها او في منطقتها، ولا يمنع ذلك من فتح تحقيق إداري، في أماكن أخرى، وربط أوليات التحقيق.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •