2019/04/02 22:37
  • عدد القراءات 7677
  • القسم : المواطن الصحفي

نفي الوزارة لا يطمس الحقيقة.. عائلة دبلوماسي عراقي تشتم الحكومة "علنا".. وتمجّد نظام صدام على طريقة النائب دعبول

بغداد/المسلة:  فيما نفت وزارة الخارجية العراقية، ‏الثلاثاء‏، 2‏ نيسان‏، 2019 اية صلة لها بدبلوماسي عراقي ( وزير مفوض) تمجد عائلته، الدكتاتور العراقي صدام حسين، عبر التواصل الاجتماعي، تصاعدت الانتقادات الى الجهات المعنية التي يرتبط بها الدبلوماسي مازن المسعودي، الذي تمجد عائلته نظام صدام، وتتحدى الحكومة في محاسبتها، في  دلالة على انهيار نسق التعيينات في الدبلوماسية العراقية التي تعتمد على الواسطة والمحاصصة والعلاقات.

 ورصدت "المسلة"، الجدل على موقع التواصل الاجتماعي، ومسارات المواقف من قيام روزا الدليمي، زوجة الدبلوماسي (وزير مفوض)، مازن المسعودي بالتمجيد بالنظام السابق، وشتم الحكومة العراقية الحالية، على طريقة النائب فائق الشيخ علي الذي قال بكل جسارة، واستهانة بشهداء العراق وتضحياتهم بان "حذاء البكر اشرف من السياسيين الحاليين".

الرسالة التي وردت الى المسلة وتحمل تواقيع عدد من العراقيين، تدعو رئيس الوزراء عادل عبد المهدي والجهات المعنية، لاسيما لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان، الى التحقيق في قضية خطيرة وصفتها بانها "إهانة للحكومة العراقية واستهزاء بالوطن".

وأفادت: نرفق اليكم مع الصور استهزاء زوجة الدبلوماسي العراقي في القاهرة مازن المسعودي ( روزا الدليمي)  بالعراق، وشتم الحكومة العراقية، وتمجيدها للطاغية صدام، وتحديها للسلطات العراقية في أن يقوموا بمحاسبتها او اقالة زوجها.

ووفق المعلومات فان زوجة هذا الموظف التي تعيش مع زوجها في القاهرة في "فيلا" على حساب الدولة العراقية، او على حساب تكاليف يدفعها العراق للجامعة العربية، ويحملان جوازات سفر دبلوماسيّة، وفق معلومات وردت الى بريد المسلة، ولم تتأكد من حقيقة صحتها.

رد الوزارة يعني انه هذا الشخص لا يزال يمثل العراق في الجامعة العربية، وهي لازالت تطالب بمعالجة مثل هذه الحالات.

 

الخارجية تقول إنَّ "هذا الشخص كان موظفاً على ملاك وزارة الخارجيّة، وقد باشر العمل في الجامعة العربيّة بخدمات مُعارة من قبل الوزارة".

وبحسب الوزارة فان" النظام الداخليّ للجامعة العربيّة يعتبر الموظف المُبتعَث من بلده إلى الجامعة موظفاً على ملاكها، ويتقاضى حقوقه المالـيّة من الجامعة نفسها، إلا أنّ الإشكال في هذا النظام هو إنّ الجامعة لا تُحدِّد مُدَّة خدمة الموظف لديها حسب نظام وزارته في النقل، والمُحدَّد في العراق بأربع سنوات، وقد طالبت وزارة الخارجيّة بضرورة تعديل النظام الداخليّ لمعالجة حالات كهذه الحالة، وتلافي حدوث حالات مشابهة".

رد الوزارة يعني انه هذا الشخص لا يزال يمثل العراق في الجامعة العربية، وهي لازالت تطالب بمعالجة مثل هذه الحالات.

وفي التفاصيل التي وردت الى المسلة، فان المسعودي، كان عضو فرقة في حزب البعث المنحل، وهو ابن عبد العباس المسعودي امين سر فرع كربلاء لحزب البعث لغاية 2003. اخوه نايف عضو فرع في حزب البعث تم اعتقاله من قبل جهاز المخابرات الوطني العراقي ضمن خلية تعمل في كربلاء اعترفت بتشكيلها خلية لحزب البعث وحكم عليه بالمؤبد عام 2011. المسعودي تم تعيينه في وزارة الخارجية عام 2004 واستقال من الخارجية عام 2014 ويعمل الان في الجامعة العربية ضمن حصة العراق من وظائف الجامعة.

 بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 14  
  • 10  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   7
  • (1) - ali
    4/5/2019 11:59:13 AM

    السلام عليكم مازن كان لص وكاره للنظام الجديد عندما كان في الوزارة وبعد خروجه منها وللعلم ليس لوحده هناك مجموعة من الدبلوماسيين لايزالون في وزارة الخارجية واراءهم مع حزب البعث وهم الان بدرجة سكرتير اول ومستشار ووزير مفوض شيعة وسنة ومسيحيين وصابئة مندائيين كما ان هناك كارتل للسيطرة على الوزارة من هؤلاء البعثيين ويجب تنحيتهم الي وظائف لاتؤذي العراق وليس البعثيين هم سبب رئيسي لتخريب وزارة الخارجية فقد كان للاكراد دور كبير في تاسييس ممثليات لهم بالخارج بهدف تاسييس دولة على حساب العراق ولايزال هذا الدور مستمرا بالسيطرة على القادة في الوزارة او الحكومة والكل يشهد بهذا



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •