2019/04/11 08:40
  • عدد القراءات 1046
  • القسم : رصد

مشاريع الأقاليم تستعرض قواها.. ورصد احتمال تغيير في موقف واشنطن من انفصال كردستان

بغداد/المسلة: أثار تصريح مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون النزاعات وعمليات الاستقرار دينيس ناتالي في 6 نيسان 2019، بانّ بلادها تدعم استقلال اقليم كردستان عن العراق بشرط ان توافق بغداد على ذلك، جدلا حول إمكانية تغيّر الموقف الأمريكي من وحدة العراق، فيما رأى المحلل السياسي، حسين الكناني، ‏الخمسش، 11 نيسان‏، 2019 ان تشكيل الاقاليم مسالة دستورية، مشيرا الى ان القانون العراقي فيه الكثير من الثغرات، التي يمكن ان تنفذ منها مشاريع التقسيم.

وقالت ناتالي في ندوة نقاشية في واشنطن ان واشنطن لا تمانع ذلك الاستقلال اذا ما وافقت بغداد عليه.

من جهته انتقد الخبير والدبلومسي الامريكي بيتر غالبريث خلال الندوة السياسة التي تتبعها بلاده في قضية استقلال الشعوب.

واجمع كل من ناتالي وغالبريث في الندوة على انه افضل طريق لاستقلال اقليم كردستان، هو ان يتوصل المسؤولون في أربيل وبغداد الى اتفاق وقناعة على هذا الامر.

وقال حسين الكناني، لـ"المسلة" ان "هناك ضغط من الاكراد على فكرة ايجاد الاقاليم في العراق وتثبيت الاقليم"، مضيقاً، ان "هناك بعض القوى حاولت ان تطبق هذه الفقرة في بعض المحافظات وهو ما ينذر بشرذمة الدولة العراقية وتقسيمها".

واضاف الكناني، ان "انشاء الاقاليم في العراق تؤدي الى ضياع الجهد وتتحول المحافظات كحال اقليم كردستان الى تصارع الاحزاب على المناصب مع وجود بعض الجوانب الايجابية بسبب ما حصلة علية الاقليم من مكتسبات مادية وسياسية".

وبين الكناني، ان "بعض الشخصيات ومجالس المحافظات تحاول ان تسير بمنحى الاقليم لكن الوضع مختلف في الوسط والجنوب وقد يؤدي الى التفرقة والتجزئة وبالتالي تضيع الكثير من الجهود وبدل التظافر لمواجهة التحيات الدولة العراقية فسوف ينصب الاتجاه على بعض المحافظات الغنية والمنتجة والضغط عليها".

وتابع الكناني، ان "تشكيل الاقليم يؤدي الى تتغير الرؤية من كلية الى جزئية ليس فيها مصلحة ولا يرى الحكماء بالعراق اي حاجة لتطبيق مبدا الاقاليم في العراق كالبصرة او غيرها".

يذكر ان اقليم كردستان قد اجرى في 25 من شهر ايلول من عام 2017 استفتاء ايد فيه اكثر من 93% من المصوتين والذي بلغت نسبتهم 72% من السكان الاستقلال عن العراق، بحسب احصائيات حكومة الإقليم.

المسلة

س


شارك الخبر

  • 4  
  • 6  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - متابع للاحداث
    4/11/2019 8:21:37 AM

    عمي دخلي يولي العراق المهم كرب ولاية البطيخ ومشاكله.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - مهند امين
    4/11/2019 11:48:59 AM

    امريكا لاتدعم هذا الموضوع ليس حبا بالعراق ولكنها ترسل اشارات للموجودين على راس السلطة ذهابكم بتجاه ايران ورفضكم الالتزام بالعقوبات الامريكية يمكن ان يغير السياسة الامريكية بخصوص الموضوع عمليا ليس هذا الوقت المناسب ربما في وقت اخر عندما تنتفي الحاجة لوجود قوات امريكية في العراق ام يتم فك الاشتباك بين امريكا وايران الكرد ينشرون هكذا تقارير احياننا مفبركه او ينقلون التصريحات بما يتماشى مع مصلحتهم احياننا اخرى الموضوع نشر على موقع افاق الكردي المدعوم من راس الهرم في الاقليم ومع كل هذا وذاك هي مؤشرات يجب ان يفهمها السيد رئيس الوزراء انه مهما فعلت وتفعل وتغدق الاموال عليهم بالاخر مافي داخلهم لن يتخلى عنه السيد مسعود وليفهم باقي الشركاء هذا الموقف مع التحية



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •