2019/04/13 18:17
  • عدد القراءات 2249
  • القسم : رصد

لماذا اجراءات مكافحة الفساد الاتحادية على مسافة بعيدة من "الجهات المتورطة" في الاقليم؟

بغداد/المسلة: طالب النائب عن كتلة الجيل الجديد المنضوية في تحالف الإصلاح والاعمار ساركون شمس الدين، السبت 13 نيسان 2019، بشمول حزبي بارزاني وطالباني ضمن ملف مكافحة الفساد.

وقال شمس الدين في حديث ورد الى "المسلة"، ان "الحزبين الديمقراطي والوطني الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني وجلال طالباني هما سبب الفساد في الإقليم منذ 1991 الى الان".

وعلى رغم الفساد المنتشر في الاقليم، فان اجراءات مكافحة الفساد الاتحادية على مسافة كبيرة من الشخصيات والاحزاب الفاسدة في الاقليم، لأسباب ظرفية ومكانية، فضلا عن التوافقات والولاءات والمجاملات، على رغم ان الدستور لايحول دون ذلك.

بل ان الاقليم تحول الى حاضنة، وملجئا للفاسدين، الذين يشعرون على انفسهم بالأمان في أربيل.

وأضاف "نحن داعمون لجهود مكافحة الفساد ضد هاذين الحزبين، وطلبنا بشكل رسمي من مجلس الوزراء والهيأة العليا لمجلس مكافحة الفساد انه يجب ان يشمل ملف مكافحة الفساد إقليم كردستان وبالأخص حزبي الديمقراطي والكردستاني".

وكشف شمس الدين ان "الإقليم منع وفد هيأة المنافذ الحدودية من مراقبة وارادت المنافذ الحدودية بسبب السرقات والصفقات التي تسيطر عليها حكومة الإقليم"، مطالباً" بفصل حزب الإقليم عن الملف النفطي".

 

المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •