2019/04/17 20:00
  • عدد القراءات 487
  • القسم : عرب وعالم

مرشح سابق للرئاسة الأمريكية: أنا الآن مليونير

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: كشف المرشح الاشتراكي إلى الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بيرني ساندرز، الاربعاء، 17 نيسان 2019، أنه أصبح مليونيرا بفضل محاولته الأولى الفاشلة للوصول إلى البيت الأبيض عام 2016.

ونشر هذا السيناتور المستقل المعروف بانتقاداته لـ "أصحاب الملايين والمليارات" على وسائل التواصل الاجتماعي إقرارات ضريبية لعشر سنوات تؤكد أنه دخل "النادي" الذي  كان يهاجم أعضاءه.

وتراوحت الإقرارات الضريبية للسيناتور وعقيلته بين عامي 2009 - 2015 بين 200 و325 ألف دولار، لترتفع عام 2016  إلى نحو 1.1 مليون دولار، وتصل في عام 2017 إلى 1.15، ثم تحط عام 2018 على 560 ألف دولار.

وفسّر بيرني ساندرز الذي يصف نفسه بـ"الاشتراكي" الزيادة المفاجئة في دخله، بالمردود المالي المتأتي من كتابه "ثورتنا: مستقبل يمكن تصديقه".

هذا الكتاب ترجم إلى خمس لغات، وذلك بعد أن اشتهر في جميع أنحاء العالم  خلال محاولته الفاشلة للفوز بترشيح الديمقراطيين ضد هيلاري كلينتون.

وعلّق المليونير الجديد في هذا السياق قائلا: "أنظر إلى دفع مزيد من الضرائب مع ازدياد دخلي بصفته واجبا واستثمارا في بلادنا".

وشدد على أنه سيواصل "الكفاح لجعل نظامنا الضريبي أكثر تقدما حتى تتوافر لبلادنا الوسائل لضمان الحلم الأمريكي للجميع".

كما كتب ساندرز متحدثا عن إقرارت أسرته الضريبية قائلا: "هذه الإقرارات تظهر أن عائلتنا كانت محظوظة، وأشعر أنني محظوظ جدا لأنني نشأت في أسرة كانت تعيش من راتب شهري إلى راتب شهري، ولأني أعلم ماذا يعني القلق من عدم الأمان الاقتصادي، ولهذا السبب أسعى كل يوم لضمان تغطية الاحتياجات الأساسية لكل أمريكي، بما في ذلك الراتب الذي يتيح تأمين المعيشة والسكن اللائق والاستفادة من نظام الرعاية الصحية والتقاعد الآمن".

متابعة المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •