2019/04/24 13:59
  • عدد القراءات 3242
  • القسم : رصد

قيادي سائرون: الاتفاقات مع الكتل تتيح لعبد المهدي التعيين في الدرجات الخاصة دون الرجوع للنواب

بغداد/المسلة: اعتبر النائب عن سائرون رهيف العيساوي، ‏الأربعاء‏، 24‏ نيسان‏، 2019 ان التعيينات في الدرجات الخاصة، من قبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، هو نتيجة اتفاق بين الكتل السياسية الكبيرة، ما أتاح له تعيين امين لمجلس الوزراء من دون الرجوع الى البرلمان

وقال العيساوي لـ"المسلة"، ‏ان اتفاقا بين الكتل السياسية، تمخض عن صدور قرار لعبد المهدي بتعيين احد أعضاء سائرون بمنصب الأمين العام للوزراء.

ورأى العيساوي ان التعليمات تتيح لرئيس الوزراء التعيين في المناصب في حالة اتفاق الكتل السياسية لاسيما الكتلتين الكبيرتين، ولا حاجة وفق ذلك، الى اخذ موافقة البرلمان.

وتابع: يمكن لعبد المهدي وفق اتفاقات سياسية، منح بعض المناصب التنفيذية لكتل وأحزاب لم تحصل على حقائب وزارية.

وأضاف: لا أرى ضيرا في ذلك، لان هذه الخطوات سوف تعزز العملية السياسية وتعجّل في إتمام تشكيل الحكومة.

وتابع القول: الحديث عن وجود كتلة ثالثة ناجمة عن تفكك الكتلتين الكبيرتين لا أساس له من الصحة، والغرض منه الحصول على امتيازات ومناصب، مؤكدا عدم وجود انشقاق بين الكتل.

وكان السياسي المستقل ليث شبّر، الذي تصفه وسائل اعلام بانه مقرّب من رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، قد قال ان قتالا على المناصب شارك فيه التيار الصدري، كما حصل على منصب الأمين العام لمجلس الوزراء.

وقال شبّر حرفيا في البرنامج الحواري "سباق المناصب- نيران صديقة ودولة عميقة" من على فضائية الشرقية، ‏السبت‏، 20‏ نيسان‏، 2019 : "صرّح زعيم التيار الصدري، في فترة من الفترات، (اعطونا الوطن وخذوا المناصب)، لكن هناك قتالا على المناصب على السيد الأمين العام حميد الغزي، ولم يقبلوا وزعلوا".

 ووُجّهت انتقادات الى عبد المهدي، بانه خرق الدستور، لاسيما في المادة ٦١ منه حول تعيين الدرجات الخاصة بالاصالة، مستغلا سلطته رئيسا للحكومة، في تعيين أمين عام لمجلس الوزراء "إصالة"، فيما كان متاحا له ولمجلس الوزراء التعيين بالوكالة.

وكان عبد المهدي قبل منصبه الجديد، قد جاهر بالاعتراض على التعيين للدرجات الخاصة حتى تلك التي بـ "الوكالة" من دون موافقة مجلس النواب، لكنه حين مسك بمركز القرار، ارتدّ عن رأيه، وسارع في التعيين، "اصالة"، في انتهاك صارخ للدستور، بحسب مصادر قانونية

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •