2019/04/28 12:20
  • عدد القراءات 2963
  • القسم : ملف وتحليل

دبلوماسية السفن المرابطة عند الشواطيء السورية.. اذا اشتعلت الحرب فسيكون الفتيل هنا

بغداد/المسلة:  تحول البحر المتوسط قبالة الشواطئ السورية إلى ساحة لاستعراض دبلوماسية السفن الحربية بين واشنطن وحلفائها من جهة، وموسكو وحلفائها من جهة ثانية.

رست، قبل أيام، حاملتا الطائرات الأميركية أبراهام لينكولن، وجون ستينيس، مصحوبتين بسفن حربية أخرى قرب إيطاليا في البحر المتوسط، إلى جانب الأسطول الأميركي السادس المرابض في المتوسط، بالتنسيق مع القوات البحرية الأخرى لجيوش الحلفاء في المنطقة، وذلك في أبرز استعراض لواشنطن في المنطقة منذ 2016.

وكان السفير الأميركي في موسكو جون هانتسمان ضمن فريق الحاملتين، وقال: "نسعى إلى علاقة أفضل مع روسيا، لكن هذا لا يمكن أن يحدث إلا عندما تتوقف روسيا عن سلوكها العدواني، وتخلق مساحة للحوار المثمر. سنستمر في فرض التكاليف على روسيا، عندما تتخذ إجراءات تستهدف شركاءنا وحلفاءنا ومصالح الأمن القومي الأميركي». وأضاف: «عندما تكون لديك دبلوماسية زنة 200 ألف طن تجوب البحر المتوسط، فإنها دبلوماسية العمليات المتقدمة التي لا تحتاج إلى مزيد من الكلام أو العبارات".

ولاحظ مراقبون أنه حتى خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي السابق، لم يحدث أن تحدث سفير أميركي بهذه اللغة من على متن حاملة طائرات عسكرية على خط المواجهة المباشر ضد القوات الروسية والإيرانية في الشرق الأوسط.

السفير هانتسمان كان يجري تفتيشاً على طاقم مشاة البحرية، البالغ عددهم 9 آلاف مقاتل، إضافة إلى 130 طائرة حربية مستقرة على متن الحاملة «لينكولن»، فضلاً عن السفن الحربية الأخرى ضمن المجموعة الضاربة المصاحبة للحاملة، بحسب مصادر إعلامية.

وتزامن ذلك مع سلسلة من التطورات، هي:

1 - قمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ - أون في مدينة فلاديفوستوك بعد فشل قمتين بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي دونالد ترمب في سنغافورة وفيتنام. وإذ نوه جونغ - أون، بـ«القمة الودية» مع بوتين، اتهم الولايات المتحدة بالتصرف بـ«سوء نية» في قمته الثانية مع ترمب، في هانوي، فبراير (شباط).

2 - قرار إدارة الرئيس ترمب «تصفير» صادرات النفط الإيرانية وإعلان المرشد الإيراني علي خامنئي، وغيره من المسؤولين الإيرانيين، الرد على الولايات المتحدة، والتلويح بإغلاق مضيق هرمز، لقناعة واشنطن بأن أي تهديد لخطوط تصدير النفط قد يرفع سعر البرميل إلى فوق مائة دولار أميركي، في وقت تعهدت فيه واشنطن بالحفاظ على سعره بعد فرض العقوبات على طهران.

3 - قرار خامنئي تعيين «الصقر» العميد حسين سلامي، قائداً لـ«قوات الحرس الثوري». وأفيد بأن مهمة سلامي ستكون التصعيد ضد واشنطن وحلفائها في الشرق الأوسط.

4 - إعلان قائد سلاح البحر في الجيش الإيراني الأدميرال حسين خانزادي نيته إيفاد سفن حربية إلى إيطاليا قريباً لتعزيز العلاقات مع البحرية الإيطالية.

5 - قرار موسكو تسهيل حصول سكان مناطق الانفصاليين شرق أوكرانيا على جوازات سفر روسية، وإعلان الخارجية الأميركية في بيان أن موسكو «تعمل على تكثيف هجماتها العدائية ضد السيادة الأوكرانية والسلامة الوطنية للبلاد».

6 - استضافة الرئيس الصيني شي جينبينغ قمة حول مبادرة «طرق الحرير الجديدة» بمشاركة رؤساء نحو أربعين دولة وحكومة، بينهم الرئيس بوتين، وشن الرئيس الصيني الذي تخوض بلاده حرباً تجارية مع الولايات المتحدة، هجوما على الحمائية، وسط غياب الحضور الأميركي عن القمة.

وسيكون موقف بكين ودلهي من قرار واشنطن «تصفير» صادرات نفط إيران محورياً في نجاح الخطة الأميركية وموقف دول أوروبية منها، بحسب دبلوماسيين.

7 - استضافة عاصمة كازاخستان اجتماعاً لممثلي روسيا وتركيا وإيران حول سوريا، تمهيداً لعقد قمة ثلاثية في تركيا، وسط توتر بين أنقرة وواشنطن لأسباب عدة، بينها الخلاف حول صفقة منظومة «إس - 400» إلى تركيا، وآثار ذلك على تركيبة «حلف شمال الأطلسي» (ناتو). وأسفر اجتماع آستانة أمس عن الاتفاق على دعوة ممثلي العراق ولبنان، بحيث بات المسار أشبه بـ«كتلة إقليمية» بغياب واشنطن وحلفائها.

وكان لافتاً أن البيان الختامي للاجتماع الثلاثي، «أدان بشدة» قرار ترمب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، إضافة إلى رفضه «أيّ مخطط انفصالي» في شمال شرقي سوريا، حيث تنتشر القوات الأميركية، ورفض التهديد لـ«الأمن القومي للدول المجاورة» لسوريا، في إشارة إلى تركيا.

8 - جاء استعراض القوة البحرية الأميركي بعد قرار دمشق تسليم مرفأ اللاذقية إلى إيران، ومرفأ طرطوس لموسكو، الواقعين على الضفة الأخرى للبحر المتوسط قبالة إيطاليا. وتقع في طرطوس القاعدة الوحيدة لروسيا في مياه المتوسط.

متابعة المسلةــ وكالات


شارك الخبر

  • 0  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •