2019/04/30 23:55
  • عدد القراءات 3901
  • القسم : رصد

نائب الحكمة: الحكيم أبلغ عبد المهدي بخيار المعارضة.. واتهام للحكومة بـ"المحاصصة"

بغداد/المسلة: في تأكيد لمساع تتبلور ولم تحسم بعد، في تشكيل معارضة واسعة للحكومة، كشف النائب عن تيار الحكمة حسن فدعم، ‏الثلاثاء‏، 30‏ نيسان‏، 2019، عن تفاصيل مشروع خيار المعارضة الذي يتبناه تيار الحكمة، والذي لم يحسم بعد، بالقول أن رئيس التيار الحكمة عمار الحكيم ابلغ رئيس الوزراء عادل عبد المهدي نيته الذهاب إلى المعارضة، مشيرا الى ان رئيس الوزراء رحب بالأمر واعتبره خيارا جيداً.

وقال فدعم في تصريح لفضائية العهد العراقية، إن رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ابلغ رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بمشروع التيار في الذهاب إلى المعارضة.

وقال فدعم ان عبد المهدي وعد بإعداد ورقة لتأسيس معارضة حقيقية داخل مجلس النواب.

وأفاد فدعم بان تيار الحكمة مصر على عدم المشاركة بالحكومة لكنه لم يتخذ قرارا نهائيا لغاية الان بالذهاب إلى المعارضة.

وفي اقتراب واضح من معارضة حكومة عبد المهدي، بحث ائتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي، مستجدات الاوضاع السياسية وخيار الذهاب للمعارضة وخياراته المستقبلية، معتبراً أن ما يجرى حالياً أسوأ من المحاصصة ويجب إعادة النظر فيما يجري.

 وذكر المكتب الاعلامي للائتلاف في بيان له في 29 نيسان 2019 أن ائتلاف النصر ناقش خيار الذهاب للمعارضة وخياراته المستقبلية فيما يخص الكتل السياسية.

وتتركز معارضة الكتل السياسية لعبد المهدي على انه لم يستطع ابعاد المحاصصة في عملية تشكيل الحكومة، فيما لم يحقق إنجازا واضحا طيلة الستة الأشهر المنصرمة من عمر الحكومة.

استمرار العملية السياسية على هذا النحو يعني ان تحالفي سائرون والفتح يتحملان مسؤولية أي فشل حكومي، لاسيما وانهما ينفردان بالقرارات وفق عضو ائتلاف النصر جاسم حمود، الذي قال لـ"المسلة" إن العملية السياسية الحالية لا تبشر بخير اطلاقاً، مبيناً أن تلويج النصر بالمعارضة هو لتصويب عمل الحكومة في المرحلة الحالية.

وكانت عملية تشكيل الحكومة قد ارست دعائمها وفق رغبات قوى سياسية وعلى رأسها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وزعيم منظمة بدر هادي العامري، في ترشيح عبد المهدي رئيسا للحكومة، على أمل الوفاق، ما يعني ان مسؤولية اختياره تقع على عاتقهما.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •