2019/05/04 14:10
  • عدد القراءات 1782
  • القسم : رصد

الاتحاد الوطني: كريم أسّس لسياسات خاطئة في كركوك بالتنسيق مع الحزب الديمقراطي

بغداد/المسلة: تسعى جهات سياسية الى جعل محافظة كركوك في دوامة من أزمة سياسية، وأمنية، عبر مناورات سياسية يدعمها خطاب سياسي، ليس بين العرب والتركمان فحسب بل بين القوى الكردية نفسها التي تتنافس على النفوذ السياسي والاقتصادي في المدينة، بالتزامن مع الخلافات الكردية حول المناصبِ الوزارية الذي تحولت الى صراع حتى داخل الحزب الواحد.

وتتضح معالم الصراع المكشوف في تصريح نائب مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك، هدايت طاهر، السبت 4 ايار 2019، التي قالت لـ"المسلة" أن "السياسة الخاطئة التي اتبعها محافظها السابق نجم الدين كريم في ادارة المحافظة، هي السبب في الازمات المتلاحقة".

وقال طاهر، إن "كريم اصر على اجراء الاستفتاء لجزء من تحالفه مع الحزب الديمقراطي الكردستاني".

وكان محافظ كركوك المقال نجم الدين كريم، قد أعلن انضمامه للحزب الديمقراطي بسبب "خيانة اشخاص في الاتحاد الوطني لكركوك وتسليمها الى بغداد باتفاقيات مسبقة"، وفق تعبيره.

الحزب الديمقراطي الكردستاني، يحاول سحب البساط من الاتحاد الوطني، ساعيا الى تأجيل انتخابات مجالس المحافظات في كركوك هذه السنة، تحت ذريعة عدم استقرار الأوضاع.

ويتّهم الكاتب سعيد صالح شهرزوري قوى كردية تخلق الازمة لاسيما ( كوردايه تي ) التي لا تريد العيش المشترك مع العرب و التركمان وتعمل على الدوام باتجاه تكثيف الحرب النفسية بين الاكراد و القوميات والاقليات الاخرى على حد تعبيره.

المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •