2019/05/05 11:55
  • عدد القراءات 2697
  • القسم : ملف وتحليل

بلاك ووتر تستثمر علاقتها الجيدة مع ترامب وتعيد تأهيل نفسها بعد سمعتها السيئة في العراق

بغداد/المسلة: استغل مؤسس شركة "بلاك ووتر" للخدمات الأمنية إيريك برنس، صعود دونالد ترامب عند انتخابه رئيسا للولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني 2017، لاستعادة نشاطه وفق الكاتب ماثيو كول في مقال بموقع إنترسبت الأميركي.

ويوضح أن انتخاب ترامب رئيسا أعطى مؤسس بلاك ووتر "سيئة السمعة" فرصة جديدة لإثبات نفسه وعودته إلى اللعبة، وذلك بعد منع شركته الخاصة هذه من العمل في العراق على خلفية عملية إطلاق نار على مدنيين نفذها متعاقدون تابعون لها في بغداد، وبعد سنوات من محاولاته تحقيق رؤيته في تجنيد الآلاف من المرتزقة حول العالم.

يشار إلى أن مؤسس بلاك ووتر أنشأ شركة أمنية في جنوب العراق، وتتخذ من هونغ كونغ مقرا لها، ولديها فرع في الإمارات، وأن مجموعته المتخصصة في الأمن واللوجستيات فرونتير سيرفيسز تزاول نشاطها في جنوبي العراق، وهي المجموعة التي تمكن من إطلاقها بتمويل صيني في هونغ كونغ في 2014.

متابعة المسلةــ وكالات

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •