2019/05/08 08:31
  • عدد القراءات 3299
  • القسم : رصد

العبادي: تنازلنا عن الوزارات .. وعبد المهدي اعطاها لكتل أخرى.. ولو استمرَرْتُ في منصبي لأحرقوا البلد

بغداد/المسلة: قال رئيس ائتلاف النصر، رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي، انّ قوى سياسية، تُفصّل المناصب الخاصة على مسطرة المحاصصة، ما جعلنا اليوم في وضع أسوأ من المحاصصة.

واكد العبادي في حديث ضمن حوار في برنامج "الحرف الواحد" على فضائية الشرقية، ‏الأربعاء‏، 8‏ أيار‏، 2019، ان الكثير من الخطوات التي قامت بها الحكومة الحالية تم الاعتراض عليها في عهد حكومتي، فيما لا أحد يعترض، حاليا، معتبرا ان مسار الحكومة الحالية في اختيار الوزارات وفي الموازنة المالية، فيه "خلل كبير".

واستطرد: تنازلنا عن الوزارات، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، اعطاها لكتل أخرى، مؤكدا على ان مسار الحكومة الحالية في اختيار الوزارات وفي الموازنة المالية فيه خلل كبير.

وقال العبادي: "لو استمرَرْتُ في ادارة البلد لكانوا احرقوا البلد".

المسلة تنشر النقاط التي وردت في حديث العبادي:

🔴 حديثنا بخصوص الحكومة الحالية هو لتقويتها وتصحيح المسار والحفاظ على المنجزات المتحققة.

🔴 نحن ننبه الى الاخطاء ولكن هناك من يتغافل عنها لمصالح خاصة.

🔴 تقويم العمل هدفي ووفرنا قدرات كبيرة في الطاقة الكهربائية والوفرة المالية للحكومة الحالية.

🔴 ايران جارة لنا ونقف معها ولا نريد ان يتأثر العراق بالعقوبات والصراع الامريكي الايراني قديم وعلينا الحرص على المصلحة العراقية.

🔴 كثير من الخطوات التي قامت بها الحكومة الحالية تم الاعتراض عليها في عهد حكومتي وحاليا لا احد يعترض.

🔴 لم نعط تنازل لأية دولة على حساب مصلحة البلد ونبحث عن اولوية العراق.

🔴 نتحدث ونّقوم وننتقد لكي يصل كلامنا للحكومة وان لا تصل الامور الى طريق مسدود لمعالجة الاخطاء وتشخيصها.

🔴 مسار الحكومة الحالية في اختيار الوزارات وفي الموازنة المالية فيه خلل كبير.

🔴 تنازلنا عن الوزارات والسيد عادل عبد المهدي اعطاها لكتل اخرى.

🔴 لدي مشروع وطني واضح واشخص الاخطاء في الامن والاقتصاد والملف الخارجي ويجب ان يبقى صوتنا واضحا لان البقية ساكتين.

🔴 قوى سياسية تفصل المناصب الخاصة على مسطرة المحاصصة وهناك من اعادنا فعلا لأسوأ من المحاصصة.

🔴 لو استمريت في ادارة البلد لكانوا احرقوا البلد.

🔴 المال العام ليس من حق احد ان يتبرع ويتصرف به كيفما يشاء لإرضاءات خاصة.

المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 6  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •