2019/05/08 15:12
  • عدد القراءات 216
  • القسم : صحة وتقنيات

3 ابتكارات طورتها غوغل لتسهيل حياة أصحاب القدرات الخاصة ‎‎

بغداد/المسلة: كشفت شركة غوغل، عن 3 مشروعات مبتكرة جديدة، تهدف إلى خدمة أصحاب القدرات الخاصة وتسهيل تعاملهم مع العالم من حولهم من خلال هواتفهم الذكية، وذلك خلال مؤتمر جوجل للمطورين السنوي I/O 2019.

مشروع Project Euphonia

يعاني العديد من مستخدمي الهواتف الذكية من أصحاب القدرات الخاصة، بسبب ضعف قدرتهم على النطق الصحيح للألفاظ في التواصل مع العالم من حولهم، ولذلك فكر عدد من مطوري غوغل أن يقوموا بإطلاق مشروع جديد يستهدف استخدام من يعاني من مشاكل في النطق لهواتفهم الذكية، كي يتم توضيح ما يقولونه بشكل واضح وأكثر طبيعية وبالتالي سيسهل على الأشخاص ممن يتواصلون معهم فهمهم وإدراك ما يقصدونه في الوقت الفعلي.

يعتمد مشروع "يوفونيا" على إدخال كم كبير من العبارات التي ينطقها من يعانون من أمراض مثل التصلب الجانبي الضموري، وكذلك المشاكل العصبية الناتجة عن الجلطات وغيرها إلى نظام ذكي إلى جانب تسجيل نفس العبارات بنطق طبيعي واضح، وبذلك سيتمكن النظام من فهم الفرق بين الطريقتين ومع الوقت سيتيح نظام تعليم الآلة تمكين النظام من تحويل العبارات المنطوقة بشكل غير مفهوم إلى النطق بطريقة سليمة ومفهومة.

مشروع Live Relay

يعتبر هذا المشروع الأكثر تعقيدًا بين المشاريع الثلاثة، حيث يعتمد على نظام ذكي فائق التعقيد يقوم بتحويل الكلام المكتوب إلى كلام منطوق، والعكس أيضًا، بحيث يتمكن فاقدو القدرة على السمع أن يستقبلوا المكالمات الهاتفية بحرية والرد عليه عن طريق الكتابة، بحيث تقوم هواتفهم بفهم وتحليل طريقة نطقهم مهما كانت معقدة، ومن ثم تقوم بتحويلها إلى مقاطع صوتية بنطق واضح ويتم تمريره إلى المتحدث الآخر بحيث يفهم الشخص الآخر.

مشروع Project Diva

يعتمد المشروع الجديدة على فكرة جعل فاقدي القدرة على السمع أو النطق قادرين على الاستفادة من المساعدين المنزليين الأذكياء مثل أجهزة Home من جوجل وأجهزة Echo من أمازون، وذلك من خلال تطوير أزرار جديدة يتم توصيلها بجهاز Diva الجديد، والذي يطلع موجات صوتية عندما تلتقطها الأجهزة الذكية المنزلية تقوم فورًا بتنفيذ أمر معين محدد مسبقًا، وبالتالي سيستطيع المستخدمون الاعتماد على أنفسهم، والتعامل مع التقنيات الحديثة بحرية كاملة.

متابعة المسلة-وكالات


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •