2019/05/11 12:08
  • عدد القراءات 368
  • القسم : آراء

جهاد الخازن : ترامب يتخبط داخل بلاده وخارجها

بغداد/المسلة:  

جهاد الخازن 

أعود اليوم إلى أنصار إسرائيل في الميديا الأميركية والحزبين الجمهوري والديموقراطي وجماعات بحث، بعضها يهودي أميركي عمله الوحيد خدمة إسرائيل. أنصار إسرائيل من نوع الإرهابي بنيامين نتانياهو، وأعضاء حكومته من مجرمي الحرب.

المحقق الخاص روبرت مولر أصدر تقريراً عن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة سنة ٢٠١٦. هو لم يتهم الرئيس مباشرة بالتعامل مع الروس، إلا أن دونالد ترامب حاول يوماً أن يبني برجاً يحمل اسمه في موسكو، كما أنه على علاقة طيبة بالرئيس فلاديمير بوتين.

المدعي العام وليام بار أصدر تقريراً مختصراً يلخص ما أورد مولر في تقريره الذي يتجاوز مئات الصفحات. الديموقراطيون في الكونغرس هاجموا بار، وهم يريدون إدانته بالانتصار لترامب في وجه الحقيقة عن تدخل الروس في الانتخابات، خصوصاً عبر المواقع الالكترونية المتاحة.

طبعاً، دونالد ترامب عين بار لوظيفة المدعي العام، أو وزير العدل، للدفاع عنه وهذا ما فعل بار يوماً بعد يوم، وإلى درجة إصدار موجز عن تقرير المحقق الخاص لم يتجاوز أربع صفحات. الآن الديموقراطيون يريدون التقرير كله، وأيضاً سجل الضرائب التي دفعها ترامب قبل الرئاسة، وهو في الحكم.

أكتب بصفتي معلق عربي على الأخبار، وأرى أن ترامب يكذب بقدر ما يتنفس، فهو رجل أعمال جاء إلى الرئاسة صدفة، ولم يتوقف عن الكذب يوماً. يكفي أن يرى القارئ ما كتب الرئيس من تغريدات، وهي إما كاذبة كلها أو تكشف جزءاً من الحقيقة، ليدرك القيمة السياسية المفقودة للرئيس ترامب.

ترامب يحاول أن يبعد أنظار الأميركيين عن سياسته الخارجية التي لا تخدم أحداً سواه. هو يؤيد الرئيس فلاديمير بوتين ولا يرى شيئاً ضد مصالح الولايات المتحدة في السياسة الروسية، مع أنها تدخلت في انتخابات الرئاسة سنة ٢٠١٦ لمصلحة دونالد ترامب، ولا تزال تؤيده ضد خصومه الحقيقيين والمحتملين.

السياسة الأميركية في الشرق الأوسط بقيت عقوداً وهي تحاول اتباع خط وسط بين إسرائيل والفلسطينيين، ثم جاء ترامب وأعلن أن الإرهابي نتانياهو حليفه. أعتقد أن "صفقة القرن" للسلام في الشرق الأوسط التي طلع بها ترامب وقد يذيعها بعد شهر رمضان كتبها له نتانياهو، وهي لا تخدم غير إسرائيل التي قرر ترامب السنة الماضية الاعتراف بالقدس عاصمة لها مع أن الفلسطينيين يصرون إلى أن عاصمة دولتهم المستقلة هي القدس الشرقية، أو القدس التي تضم كنيسة القيامة والحرم الشريف.

الرئيس ترامب ركز في الأسابيع الأخيرة على أميركا اللاتينية. هو فرض عقوبات شديدة على كوبا، وعمل ضد سياسات الرؤساء الجمهوريين والديموقراطيين الذين سبقوه، وإلى درجة السماح لشركات أجنبية برفع قضايا ضد كوبا عن أملاك صودرت لها في أيام فيدل كاسترو.

أهم من كوبا السياسة الأميركية ضد فنزويلا، أو تحديداً ضد حكم الرئيس نيكولاس مادورو، فالانتخابات الرئاسية الأخيرة في فنزويلا أعادت مادورو رئيساً، إلا أن الولايات المتحدة ودولاً في أميركا الجنوبية ترى أن منافسه خوان غويدو هو الرئيس الحقيقي وتتعامل معه على هذا الأساس. غويدو قال قبل أيام إنه يفكر في طلب أن تهاجم الولايات المتحدة بلاده عسكرياً لإزاحة مادورو وتنصيبه مكانه.

هذا حلم وروسيا ضده لأنها تؤيد مادورو ولها وجود في فنزويلا قرب الولايات المتحدة.

أعتقد أن الوضع سيسوء أكثر وأكثر وربما انتهى بحرب أميركية على فنزويلا.

صحف عربية

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •