2019/05/12 14:30
  • عدد القراءات 5166
  • القسم : ملف وتحليل

تيار الحكمة يقول بعدم طمعه بالمنصب.. واتهامات لمحافظ البصرة الذي يشغل منصبين بالفساد المشرعن

بغداد/المسلة: اتهم عضو مجلس محافظة البصرة علي شداد، الاحد 12 ايار 2019، المحافظ اسعد العيداني باستغلال منصبه الوظيفي في الضغط على الشركات المتعاقد معها من قبل ديوان المحافظة على جلب خطاب الضمان من أحدى المصارف التي تقع حالياً تحت الوصاية (في إشارة الى وصاية البنك المركزي)، وفيما أشار الى انه يعتقد بامتلاكه (أي العيداني) نسبة معينة من المصرف، أكد ان تيار الحكمة لا يطمع بمنصب المحافظة.

وقال شداد في حديث ورد الى "المسلة"، ان "العيداني يستغل منصبه في الفساد "المشرعن" باجبار الشركات على خطاب ضمان من مصرف عليه وصاية"، مؤكدا ان "لديه نسخ من خطابات الضمان لهذه الشركات".

وأضاف شداد ان "على العيداني اراد ان يبقى محافظا فعليه تقديم الاستقالة من منصبه الاخر كعضو برلمان او الاستقالة من منصب المحافظ"، مشيرا الى ان تيار الحكمة الوطني لا يوجد لديه طمع في منصب المحافظ وانما يجب ان لا يتم السكوت على الفساد المشرعن واستغلال المنصب الوظيفي وهدر المال العام وهدر لمصلحة البصرة وابنائها".

ويأتي اتهام الفارس للمحافظ اسعد العيداني بعدما جدد تمسكه بمنصبه الحالي وعدم الذهاب إلى البرلمان بعد ان فاز بمقعد فيه عن ائتلاف النصر، مشيرا إلى ان "عزم اعضاء في مجلس البصرة استجوابه يجب ان يستند الى قانون".

مردفا أن "هناك جهات سياسية معروفة تسعى لاستجوابه داخل المجلس لطموحها بمنصب المحافظ بعد ان فشلت في الحصول عليه خلال السنوات السابقة"، ليستمر الجدل داخل مجلس المحافظة حول منصب المحافظ لعدم عدم تركه من قبل العيداني والذهاب إلى تأدية مهامه التشريعية تحت قبة البرلمان.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •