2019/05/13 16:56
  • عدد القراءات 3279
  • القسم : رصد

المحور يسعى الى ابعاد الحلبوسي من رئاسة النواب.. وتحالفه يؤكد تورط الخنجر في شراء المناصب ودعم الارهاب

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: أعلن تحالف المحور الوطني، الاثنين، 13 أيار 2019، الغاء عضوية محمد الحلبوسي من التحالف، فيما أكد سعيه استبدال الأخير من رئاسة مجلس النواب. فيما رد  تحالف العراق هويتنا، الاثنين، 13 أيار 2019، على المحور مؤكدا تمسكه بالنائب محمد الحلبوسي رئيسا منتخبا لمجلس النواب في دورته الرابعة.

وقال تحالف العراق هويتنا في بيان، إن "اغلب اعضائه أجمعوا على ضرورة حل تحالف المحور الوطني وأستبعاد خميس الخنجر - الامين العام للمشروع العربي في العراق من أي تشكيل سياسي سني بسبب اساءته وتشويهة لسمعة المكون وتورطه بصفقات تمويل الارهاب وصفقات السمسرة في بيع وشراء منصب محافظ نينوى".

وذكر تحالف المحور، أنه ألغى "عضوية محمد الحلبوسي وعدد من أعضاء كتلته من عضوية التحالف، بسبب محاولاته تشتيت التحالف وعدم التزامه بالأطر والاهداف التي تشكل التحالف لأجلها".

وأكد التحالف، "سعيه لمفاتحة التحالفات والكتل الأخرى بشأن استبدال الحلبوسي من رئاسة مجلس النواب العراقي، واختيار شخصية برلمانية أكثر اتزانا لقيادة السلطة التشريعية في المرحلة القادمة".

وأعلن نواب المدن المحررة، ‏الإثنين‏، 13‏ أيار‏، 2019، عن حل تحالف المحور واعادة تشكيل تحالف القوى العراقية.

وأفادت مصادر "المسلة" ان القوى العراقية استبعدت كل من خميس الخنجر و احمد الجبوري(ابو مازن)، من التشكيل الجديد.

وكانت المسلة قد رصدت الخلافات العميقة بين القوى السنية حول مراكز النفوذ وبشكل خاص في صلاح الدين والموصل.

و قال النائب محمد الكربولي ان بعض السياسيين المشاركين في ساحة الاعتصام أصبحوا وزراء، مبينا ان خميس الخنجر كان ممولا لساحات الاعتصام.

وقال الكربولي خلال برنامج على فضائية السومرية، الاثنين الماضي، ان "بعض الناس غرر بهم عندما كانوا في ساحات الاعتصام ولم يستطيعوا الرجوع للعراق، وصدرت عليهم مذكرات قبض لانه لا يملكون امتداد سياسي".

وأضاف ان "السياسيين الذين كانوا على المنصات عادوا واصبحوا وزراء كسلمان الجميلي وغيرهم"، مبينا ان "خميس الخنجر قال بانه كان يمول ساحات الاعتصام".

وعلى صعيد الخلافات الحادة في الموصل، حذر رئيس حزب المسار المدني النائب مثنى عبدالصمد السامرائي، الاثنين 13 ايار 2019، من مؤامرةٍ يدبرها عابثون وفاسدون للسيطرة على محافظة نينوى، مبينا انهم يقومون بشراء ذمم وتولية أذنابهم المناصب التي تتيح لهم السيطرة على مقدرات المحافظة.

وادت الصراعات بين القوى السنية، الى اتهامات متبادلة، حيث الأطراف تتهم بعضها بالفساد ودفع الأموال للفوز بالمناصب.

متابعة المسلة 


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •