2019/05/14 09:55
  • عدد القراءات 6885
  • القسم : العراق

الحزب الديمقراطي الكردستاني يبعد موظفين عن مؤسسة رئاسة الاقليم بسبب ميولهم السياسية المعارضة

بغداد/المسلة: على الرغم من الحوارات التي شهدتها الأسابيع الماضية بين "الحزب الديمقراطي الكردستاني"، الذي يتزعمه، مسعود البارزاني من جهة، وأحزاب كردية أخرى من جهة ثانية، فقد أكد مصدر  أن حزب البارزاني الذي حصل على أكبر عدد من مقاعد برلمان كردستان العراق 45 من مجموع 111 عدد مقاعد البرلمان في الانتخابات التي جرت في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، كان يعوّل على التحالف مع "الاتحاد الوطني الكردستاني" الذي حصل على 21 مقعداً، موضحاً، أن المفاوضات وصلت إلى مراحل متقدمة في البداية، قبل أن تتراجع بسبب الخلافات على المناصب.

ووصف عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد بيرة، الاثنين 13 ايار 2019،   نقل 28 موظفا في مؤسسة رئاسة اقليم كردستان الى الوزارات الاخرى في حكومة كردستان بانه عمل غير جيد.

وكانت رئاسة مجلس الوزراء في اقليم كردستان قد قامت بنقل ملاكات 28 موظفا من حصة الاتحاد الوطني الكردستاني في مؤسسة رئاسة الاقليم الى الوزارات المختلفة، وفق الكتاب رقم 319 والصادر بتاريخ 12 أيار 2019 ويحمل توقيع نيجيرفان أحمد رئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء.

وقال بيره في تصريح صحفي ان "نقل الموظفين بدون رغبتهم يحتاج الى التحقيق، وهو عمل غير جيد".

واضاف، ان "القرار ليس بجيد او صائب، وكان يجب الانتظار اتمام مراسيم اداء اليمين القانوني لرئيس اقليم كردستان ونائبيه".

وكان سرتيب جوهر العضو الرفيع في الاتحاد الوطني، قد اعلن في تصريح صحفي الاثنين 13 ايار 2019، "انهم يعلمون بنقل جميع الموظفين عن حصة الاتحاد الوطني في رئاسة الاقليم على الوزارات، فيما تم احالة المستشارين والمدراء العامين عن حصة الاتحاد الوطني الى التقاعد"، ومشيراً، الى ان "الموظفين أبلغوا الاتحاد الوطني بشأن قرار نقلهم واحالة عدد منهم الى التقاعد".

المسلة 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •