2019/05/14 12:00
  • عدد القراءات 7697
  • القسم : مواضيع رائجة

لماذا أنت متحمّسٌ للحرب على إيران؟

بغداد/المسلة:  يزمّر بعض من عراقيين للحرب، ويتمنّون هجوماً شاملاً على الجارة الشرقية للعراق، إيران، في عاطفة متطرفة، تنسجها أما انفعالات طائفية مفعمة بالكراهية، او عن قراءة خاطئة، ناجمة عن معلومات مغلوطة  تتوهم سقوط ايران، سلاما في المنطقة، وأمن للعراق، أي عكس الحقيقة تماما.

لا تدرك هذه القطعان التي تنفخ في بوق العنف، ان الولايات المتحدة نفسها لا تتمناها، وتسعى بكل وسيلة الى تركيع إيران عبر التفاوض معها من دون حرب.

أمريكا ذاتها تدرك جيداً أن المواجهة هي انفجار هائل يحرق الشرق الأوسط بأكمله، ولا يستثني أحدا، فلماذا انت أيها العراقي حيث بلادك تقع في قلب جغرافيا الأزمة، تتحمس للمواجهة الكارثية؟

سأزيدك، علما، من نتائج ما انت تحتدم له، ويصفق له الذي حولك عن جهل بالحقائق، أو عن تغييب متعمد لها، لغرض في نفسه...

الحرب لو وقعت..

 فإنها سوف تألّب التنظيمات الإرهابية، من داعش، والقاعدة، وكل ارهابيي الأرض على بلادك.

الحرب لو وقعت..

 فانها الفرصة لنحر بلادك على طاولة التقسيم، ولن يجدوا أفضل من هذه الفرصة الذهبية.

المعارك الطاحنة، ستوقف كل صادرات بلادك النفطية، وسيغلق العالم امامك، فلا استيراد ولا تصدير.

بلادك التي تعج بشركات الاستثمار، سوف تكون خالية من أي مشروع، لان رعايا الدول سوف يهرعون الى الفرار، في بلاد ستكون قلب حرب شاملة انت تتمناها.

عملتك العراقية سوف تنزل الى الحضيض، كما كانت أيام الحصار في تسعينات القرن الماضي، واذا كنت لا تعرف خطورة ذلك، فاسأل من عاش تلك الحقبة السوداء في تاريخ العراق.

لن تجد عملة صعبة في بلادك، حيث تُستنزف احتياطات البنك المركزي، وربما تضطر الى الهجرة، بسبب ذلك، لتعيش متسولا من جديد في الأردن وسوريا وتركيا كما كنت في حقبة صدام.

يقابل انهيار الدينار العراقي، ارتفاع جنوني في الأسعار، فلا خبز، ولا تموين، وسوف يعم الفقر في ارجاء البلاد، حيث الرواتب لا تجد طريقها الى جيوب الموظفين والعاملين.

المتوقع بعد كل، ذلك، ارتفاع منسوب الجريمة، واعمال القتل، من اجل المال، وهروب الأموال الى خارج البلاد.

اعتقد انك تعي جيدا كيف سيلف البلاد، ظلام دامس بسبب توقف محطات الكهرباء، ولن تجد حتى الماء الصالح للشرب بسبب انهيار محطات التحلية.

لن يكون بمقدار بلادك حماية سماءها من آلاف الطائرات المتحاربة التي تقصف ما تشاء ووقت تشاء.

وحتى حين تتوقف الحرب، فسوف تظل اثارها السلبية، تفتك ببلادك لسنوات طوال..

بعد كل ذلك، اسالك:

لماذا انت متحمس للحرب، إذا كان حتى نفسك الطائفي وحقدك المذهبي، و..ورمك السياسي، لن يستفيد منها؟

المسلة

 


شارك الخبر

  • 44  
  • 33  

( 11)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 16  
    •   22
  • (1) - مهند امين
    5/14/2019 8:07:36 AM

    لماذا هذه الصورة القاتمة هل امريكا ستضرب العراق ام ايران يبدو انك تميل لايران اكثر من بلدك الا تشاهد ماذا حل ببلدك من فساد وزواج متعة وخراب الاخلاق والمخدرات والكوكائيين هل تدخل من امريكا للعراق كل شيء سيء يدخل من ايران انظر لجميع الشركات الايرانية التي انيطت لها اعمال في العراق نهبت الاموال وذهبت انظر ليظاعتهم التي تدخل للعراق هي ليست نفسها التي تستخدم او تاكل داخل ايران يعتبرونكم قطعان لا اهمية لكم واخرها الاعب الايراني الذي اشاره بعملية قذره باصبعه انته منحاز لايران نحن لا نرغب ان تدمر ايران ولكنهم تمنو ذالك في عام 1990 و 2003 ماذا فعلت لكم عندما دمرت المحطات الكهربائية والمصانع والجسور وكل شيء لماذا لم يتحرك مسلم واحد انذاك لنجدة العراق بل العكس استولت على كل طيراتنا الحربية والمدنية نحن نتمنى ان لاتقع حرب في بلد مسلم ولكن على ايران ان تكف عن تصدير ثروتها الفاشلة الى كل مكان في العالم هم يعيديون امجاد كسرى وطاووس كفاكم مجاملة اذا ضربت ايران لا سمح الله ستتاثر دول الخليج فقط ولن تدمر امريكا اي شيء في العراق الا اذناب ايران الم تشاهد الجماهير في كربلاء وهيه تهتف ايران بره بره لابو الي اسسج وشكرا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 16  
    •   30
  • (2) - محمد موسوي
    5/14/2019 8:54:27 AM

    خسارة ---كنت اتصور ---ر ويهمك مصلحة العراق ان سقوط ايران يعني نهوض عراق كقطب مستقل وزوال الطائفية!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 20  
    •   23
  • (3) - طلبه هاشم
    5/14/2019 2:05:13 PM

    انها الطائفيه ياساده ..انه الحقد داخل النفس انه الكره لكل دوله شيعيه قويه ... كل هؤلاء هم خدم للامبرياليه الامريكيه واسرائيل.....



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 25  
    •   20
  • (4) - حسن
    5/14/2019 10:08:29 PM

    هولاء يتمنون ان تحرق بيوتهم ويسلب شرفهم من يتمنئ الحرب علئ الجارة ايران اما ان يكون عميل صهيوني او سعودي انا اقول من يتمنئ قتل اي انسان مهما يكن دينة ومذهبة وقوميتة لا يملك ذرة من الشرف والاخلاق وليراجع تاريخة الساقط



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 20  
    •   16
  • (5) - Hussein
    5/14/2019 11:46:07 PM

    ماذكرته من تفاصيل سلبية ستحدث هو ما يتمناها صاحب النفس الطائفي فعراق مدمر منتهك خير له الف مرة من عراق لا يحكمه هو وطائفته فقط و عراق مقسم او تسيطر عليه او على جزء منه التنظيمات الإرهابية هو يوم المنى للطائفيين يبدو ان كاتب المقال حسن النية جدا ويفترض ان هناك وطنية يحملها الطائفي ولو بنسبة قليلة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 20  
    •   10
  • (6) - Ali
    5/15/2019 1:43:50 AM

    ما --- هذا المقال. ماذا يقول الإيرانيون حينما يقراونه. يحكمون على كل العراقيين بما يفعله القليل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   7
  • (7) - سلام
    5/16/2019 2:25:29 PM

    العراق تعرض لأكبر ممايمكن أن تتعرض له ايران، ولم يحدث لإيران شئ، بل بالعكس كانو مستفيدين من الحصار ومستفيدين بعد السقوط، فلماذا لا يصح العكس لو تبادلت الأدوار ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   6
  • (8) - جورج يوحنا
    5/16/2019 9:08:25 PM

    واحنة شعلينة. امريكا وإيران. العراق مو طرف بهاي حرب الى جهنم وبأس المصير امريكا وإيران



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   2
  • (9) - عبد الستار الحيدري
    5/16/2019 10:15:00 PM

    عودتنا المسلة على النظر بمنظور واحد فهي معروفة الاتجاه اي من جماعة القومجية والحضن العربي الاشتراكي فهي وبحجة الحرص على مصالح العراق نراها دائما فاتجاة جماعة دارك يالاخضر وهي معروفة بالاصلاح المحسوب على تيار الاصلاح وحجة الحرص على العراق وشعبه كلمة حق اريد بها باطل ولن تشوه الحقائق وهي اصلا من ابواق فريق القومية العربية والتكاتف العربي شلعا وقلعا..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   3
  • (10) - عبد الزهرة عبد الحسن
    5/16/2019 11:49:30 PM

    الطائفيون الوهابيون أبناء المسيار وأبناء ام الجمل الذين تشبعوا بغضا بال البيت ع من اسلافهم الناكثين والقاسطين والمارقين هم أنفسهم من يطبل للحرب على ايران كيف لا وهم طبلوا لداعش قبل ذلك وقبلوا ان ينتهك الافغاني والليبي وغيرهم اعراضهم فقط بغضا بالشيعة وما رفعهم شعار قادمون يابغداد الا تجسيدا لنفسهم الطائفي الداعشي المريض الذي سول لهم ان داعش ستدخل بغداد وتقتل الشيعة واليوم نفس الفاشلين اولاد المسيار يعتقدون ان هزيمة ايران ستمكنهم من العودة مجددا لحكم العراق ،يا خيبتهم كما خابت امهم راكبة الجمل ونسى هؤلاء الخائبون ان العراق عاد لاهله اتباع آل البيت سواء بقيت ايران او لم تبق بل ربما بغياب ايران لن يجد اتباع ابو قحافة وابنته من يتدخل ليضبط اندفاع الشيعة للثأر من الدواعش وحواضنهم في الغربية وغيرها من الأماكن حيث العهر والدعارة الطائفية.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   5
  • (11) - ضرغام حيدر
    5/17/2019 2:26:50 AM

    عربان الجهل والصهيونية تحلم بان تندلع حرب ضد ايران الاسلامية ونسو عام ١٩٨٠ حيث قام الارعن صدام مدعوما من قبل الشرق والغرب في قادسيته السوداء التي دمرت العراق خسرنا فيها فلذات أكبادنا وعم الجهل وسقط الدينار العراقي من ٣.٣ دولار الى سنت واحد للدينار العراقي ، تعسا للجهل الذي يعادي من وقف مع العراق ضد داعش ، شكرًا لكاتب المقال



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •