2019/05/14 01:02
  • عدد القراءات 1863
  • القسم : ملف وتحليل

أمين بابليون: ايران تستحق رد الجميل وسليماني كاد يستشهد ثلاث مرات

بغداد/المسلة: وصف أمين عام حركة بابليون ريان الكلداني، الاثنين، قاسم سليماني بـ"الصديق والحبيب"، لافتا الى أن ايران وقفت مع العراق وتستحق رد الجميل، فيما أكد أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي هو من رشح شقيقته لمنصب وزير العدل.

وقال الكلداني للفضائية السومرية  إن "الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفت مع العراق ولا استطيع نكران ذلك"، لافتا الى أنها "تستحق رد الجميل لكن لا اعتقد ان الجمهورية الاسلامية بحاجة لـ بدر او بابليون". 

وأضاف الكلداني، أن "قاسم سليماني صديق وحبيب وقائد وله فضل كبير، حيث قدم كل الامكانيات، وكاد أن يستشهد في اكثر من ثلاث مرات"، مؤكدا بالقول "سليماني ساعدنا كثيرا عندما كان تنظيم داعش على اراضينا، فلماذا ننكر من ساعدنا؟".

وبشأن الخلاف بينه وبين الكنيسة، دعا أمين عام حركة بابليون، الكنيسة الى "الابتعاد عن السياسية وان تكون جامعة لكل الاطياف"، لافتاً الى أنه "بالقانون المسيحي او الكنسي يمنع شرعا رجل الدين أن يتدخل في العمل السياسي، وهذا ما قاله السيد المسيح، ولا نريد أن ننتقد بهذا الشأن".

وعن وزارة العدل، أشار الكلداني الى أنه رشح "11 اسما لتسنم منصب الوزير بينها شقيقتي اسماء، وعند صعود اسمها، احد الأحزاب الاسلامية قال لا يجوز شرعا ان يُسمى للعدل وزيرا مسيحيا"، مؤكدا بالقول "انا لم ارشح شقيقتي لوزارة العدل ورئيس الوزراء هو من رشحها كونها الوحيدة التي تحمل شهادة القانون بين المرشحات".

وقال الكلداني أن النائب السابق يونادم كنا لم يقدم شيئا للمكون المسيحي، فيما أشار الى أن موضوع عودته لمجلس النواب يبت بها المجلس، وأنا لا اتوقعها.

وقال الكلداني " كنا شارك بالانتخابات في ائتلاف، كما أن ليس لديه مرشح من حزبه وصل الى مجلس النواب، والنائب الذي وصل وصار نائبا من غير حزبه"، مؤكدا بالقول "ليس لدي عداء شخصي معه (يونادم كنا) لكنه لم يقدم شيءا للمكون المسيحي".

وأضاف الكلداني، أن "موضوع صعود يونادم كنا الى مجلس النواب يعود البت به الى المجلس، وانا لا انتوقع عودته"، منوها الى انه "إن عاد كنّا الى مجلس النواب اعتقد انه سيعود أكثر من 14 نائبا بعده".

يشار الى أن رئيس ائتلاف الرافدين يونادم كنا، أعلن في (17 نيسان 2019)، صدور قرار من المحكمة الاتحادية يقضي بمنحه مقعد النائب برهان الدين اسحاق ضمن الكوتا المسيحية.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •