2019/05/14 13:37
  • عدد القراءات 5463
  • القسم : رصد

خطة أمريكية للتحشيد ضد ايران تحاكي حرب العراق.. لكن ترامب يتردّد بشأنها

بغداد/المسلة:  أفادت صحيفة نيويورك تايمز، ‏الثلاثاء‏، 14‏ أيار‏، 2019 ان اجتماعا لكبار مساعدي الأمن القومي للرئيس ترامب يوم الخميس الماضي، ناقش احدث خطة عسكرية تتضمن إرسال ما يصل إلى 120 ألف جندي إلى الشرق الأوسط جاهزين للرد في حالة مهاجمة القوات الأمريكية أو تسريع العمل في مجال الأسلحة النووية من قبل ايران.

غير ان المتشددين في الإدارة الامريكية مثل جون بولتون، ومستشاريه الاخرين لا يؤيدون غزوا بريا لإيران.

لكن مثل هذه الخطة من المحتمل ان لا يوافق عليها ترامب، الذي سعى إلى انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان وسوريا.

وأشارت الصحيفة الى انقسامات حادة في الإدارة حول كيفية الرد على إيران في وقت تتصاعد فيه التوترات بشأن سياسة إيران النووية ونواياها في الشرق الأوسط.

 وقال بعض المسؤولين الأميركيين البارزين إن الخطط، تُظهر مدى خطورة التهديد الإيراني. وقال آخرون، وهم عاجلون في التوصل إلى حل دبلوماسي للتوترات الحالية، إن الأمر بمثابة تكتيك مخيف للتحذير من اعتداءات جديدة.

وقال حلفاء أوروبيون لوزير الخارجية مايك بومبو الاثنين الماضي إنهم قلقون من أن التوترات بين واشنطن وطهران التي قد تتصاعد، وربما عن غير قصد.

ووافق بعض مسؤولي الأمن القومي الأمريكيين الذين تم إطلاعهم على تفاصيل الخطط المحدثة على تسريب المعلومات الى صحيفة نيويورك تايمز ، شرط عدم الكشف عن هويتهم.

 وبحسب الخطة الجديدة.. فان عدد القوات البالغ نحو 120 ألف جندي قريبة من حجم القوة الأمريكية التي غزت العراق عام 2003.

مقابل ذلك فإن نشر مثل هذه القوة الجوية والبرية والبحرية الكبيرة، من شأنه أن يعطي طهران المزيد من الأهداف المتاحة للضرب، مما يخاطر بتورط الولايات المتحدة في صراع طويل.

وسيكون الأمر عكس استراتيجية التخفيض للجيش الأمريكي في الشرق الأوسط الذي بدأ بانسحاب الرئيس باراك أوباما للقوات من العراق في العام 2011.

 ترجمة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 8  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •