2019/05/21 13:03
  • عدد القراءات 2814
  • القسم : ملف وتحليل

المسلة تنشر الورقة التي ناقشها قادة الكتل مع رئيس الجمهورية

بغداد/المسلة: تنشر المسلة، الورقة التي ناقشها قادة الكتل مع رئيس الجمهورية، الأحد ١٩ أيار ٢٠١٩..

 إطار لسياسة وطنية عراقية موحدة حول المستجدات الإقليمية

تقديراً للمتغيرات التي حدثت وتحدث في المنطقة، واتساقاً مع الدور الكبير الذي يمكن للعراق ان يلعبه وسط هذه المتغيرات اصبح لزاماً علينا  خلق تماسك سياسي داخلي ينتج عنه مخرجات مهمة ، اولها خلق منهج تكاملي تؤديه الحكومة والاطراف السياسية ينسجم مع ما يحدث على المستويين الداخلي والخارجي .
مدركين أن التصعيد الأخير بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الاسلامية الايرانية ستنعكس اثاره السلبية بوضوح على العراق الذي خرج توّاً من حرب مكلفة مع تنظيم داعش الإرهابي، ولا تزال بعض حواضنه تنشط أحياناً في عدة محافظات وهذا ما يهدد الاستقرار الأمني المتحقق. وما زال الى اليوم الآلاف من مواطنينا النازحين في المخيمات لم يعودوا الى مدنهم.

ان النجاح العسكري المتحقق في العراق مهم جداً ولا يمكن التفريط به، ولكنه يبقى قابلاً للارتداد، لذا يتوجب على العراق تبني سياسة عملية واقعية تستند الى توافق وطني وتنطلق من مصلحة العراق اولاً، مؤكدةً على سيادته واستقلاله ومراعاة أمنه وبناء وترسيخ مؤسساته الديمقراطية الوليدة.

 إن العراق بسبب تراكم مشاكله السياسية والخروقات الأمنية، ناهيك عن مخلفات الدكتاتورية، سمح للتدخلات الخارجية، لذلك فإن حماية و تعزيز الاستقرار في العراق ومصالحه في المنطقة، يمكن أن ينجز، ولكن هذا يتطلب جهداً عملياً جاداً ودقيقاً على أكثر من مستوى بهدف :

- تمكين مؤسسات الدولة في ضوء استراتيجية عمل تستند الى الالتزام بالدستور و الاسس المهنية بما يعيد لها الهيبة ويعزز احترامها ويقوي ثقة  المواطنين بها.
ــ حصر السلاح بيد مؤسسات الدولة ذات الاختصاص وتعزيز تكامل لا تقاطع أجهزتها الامنية.
ــ مكافحة الفساد الذى تمكّن من التغلغل في عمق الدولة، والمنظومة الامنية والسياسية،  واضحى العامل الاهم لإدامة الازمات و الانتقاص من سيادة البلد و استقلاله ورفاهية مواطنيه.
ــ العمل على تطوير البنية التحتية للاقتصاد العراقي بما يعزز حالة الاكتفاء الذاتي ويقلص حاجة البلد من الاعتماد الكبير على الاستيراد مما يجعل مواقفه استراتيجياً مرهونة للغير.

 وعليه نرى من الضروري ان نعيد حساباتنا ونجعل منطلقاتنا وفهمها يستند الى هذه الرؤية الوطنية المستندة الى تعزيز القرار العراقي المستقل و حماية السيادة وتتطلع إلى:

— رفض سياسة المحاور، و تجنب ان يكون العراق ساحة لتسوية الخلافات وتصفية الحسابات او منطلقاً للعدوان على اية دولة اخرى.
— تقتضي مصلحة العراق العليا والمنطقة ان يكون ساحة لتوافق المصالح الاقتصادية والامنية المشتركة، و من مصلحة العراق العمل مع شركائه في دول المنطقة، على انشاء منظومة اقليمية مبنية على المصلحة الامنية المشتركة والتكامل الاقتصادي مع جواره الاسلامي وعمقه العربي، ويستند على مبدأ احترام السيادة وعدم

التدخل في الشؤون الداخلية للدول. فالعراق بموقعه الجغرافي والسياسي وبموارده وثرواته يمكن ان يكون جسراً لتواصل والتقاء مصالح دولنا وشعوبنا. لقد كان ينظر للعراق خلال الحقب الماضية كبؤرة توتر و مصدر المشكلات في المنطقة. في حين ان استقرار العراق بات يمثل مصلحة دولية واقليمية انية مشتركة. ان العمل على رؤية تحول العراق من منظور هذه الدول والقوى من (شر لا بد من احتوائه واضعافه) الى (خير لا يمكن تجاوزه)، ومن (عامل اختلاف) في المنطقة الى (عامل توافق ووئام) يتطلب الانشغال في تعزيز هذه الرؤية، وتنميتها لدى الأشقاء والأصدقاء، بما يخدم مصالح العراق ومصالح الدول التي تريد ان تدخل في شراكة معنا.

 من هذا المنطلق سيبادر العراق الى التواصل مع دول الجوار والاشقاء. لايجاد اطار لحوار دوري حول المشكلات الاقليمية، وتكريس التعاون …

- العمل على اطلاق حملة واسعة لحشد الجهد الاقليمي والدولي والاممي ( الامم المتحدة، الاتحاد الاوربي، منظمة التعاون الاسلامي، الجامعة العربية) لنزع فتيل الازمة على ان يراعى احترام السيادة الداخلية وعدم التدخل في شؤون الدول . 
- تواجد القوات العسكرية الأجنبية في العراق مرهون بالضوابط المتفق عليها بين تلك القوات و الحكومة العراقية، و مهمتها تنحصر في تمكين القوات العراقية في حربها ضد الارهاب ، ولم يقتصر التنسيق والتعاون بين العراق ودول التحالف الدولي على الجانب الأمني بل امتد الى الجوانب الاقتصادية والعلمية والاعمار واغاثة النازحين وفِي مجالات أخرى لذا يتطلب ان نعمل على تعزيز هذه العلاقات وتوطيدها وبما يُؤْمِن مصالح العراق العليا. و لا يمكن ان يكون تواجد القوات الاجنبية جزءا من اي عمل ينتقص من السيادة العراقية او استهداف أمن دول الجوار. علماً ان العراق لن يقبل إقامة قواعد عسكرية  اجنبية دائمة على ارضه.

- على القائد العام  للقوات المسلحة متابعة عدد و طبيعة هذه القوات و ضمان الالتزام بالمهام الموكولة لها ضمن الاتفاقيات المبرمة و المتوافقة مع السيادة العراقية والأولويات الأمنية للدولة العراقية.

نعتقد أن النجاح في تطوير هذه السياسة يساعد العراق على أكثر من مستوى. اذ ان هذا الدور سيعزز القيمة الأساسية لبلدنا في المنطقة ويعيد ثقة المواطن بدولته وحكومته بعد سنين من التوتر. وهو دور تحتاج إليه المنطقة كما نحتاج نحن إليه. وأخيراً فهو دور مفيد بتوضيح استراتيجية العراق في علاقاته في حال تفاقم أزمات المنطقة، وخصوصاً مع احتمالية ازدياد التوتر أو اللجوء لمنطق القوة بين الأطراف المختلفة لا سمح الله.

تبني هذه السياسة ومتابعتها عمليا يستوجب:

1. تبني الرئاسات الثلاث لإطار هذه السياسة رسميا، ((واقعا ان معظم هذه الأفكار مثبتة أصلا في البرنامج الحكومي و أضحت على الأقل فكريا و سياسيا توجه الدولة))

2. مفاتحة القوى السياسية و اقرارها صراحة و التاكيد على الالتزام بالإطار المتفق عليه كسياسة وطنية..

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •