2019/05/21 15:06
  • عدد القراءات 5644
  • القسم : رصد

الحكيم يعيّن قنصلا للعراق في أوكرانيا.. ثلاثة من أخوانه أمراء في داعش والقاعدة (فيديو)

بغداد/المسلة:  يظهر مقطع فيديو مسرب الى المسلة، اجتماعا يضم الوكيل الاقدم في وزارة الخارجية، نزار الخيرالله، والوكيل في الوزارة، شورش ضمن عمل اللجنة الأمنية العليا لتدقيق سجلات وزارة الخارجية.

المقطع يظهرهم وهم يتحدثون عن بعض نماذج قائمة الـ39 الذين تم استثنائهم من قبل وزير الخارجية محمد علي الحكيم.

والطامة الكبرى، انهم يتحدثون عن "مرشح"، ثلاثة من أخوانه امراء في تنظيم القاعدة وداعش.

هذه المرشح، واسمه خالد ربيع وسمي تم استثنائه من قبل الحكيم الذي عينه قنصلا عاما للعراق في أوكرانيا.

الى اين يذهب بنا الحكيم؟

و أفادت وثيقة وردت الى "المسلة" بسعي نواب الى استجواب وزير الخارجية محمد علي الحكيم، داعين فيها الى تقويم سياسة الوزارة ووضع حد للمخالفات القانونية للوزير.

 ما هي الملفات المنتظرة؟

يُتهّم وزير الخارجية، محمد علي الحكيم، باستثناء بعثيين للعمل في الوزارة فيما تصاعدت الدعوات التي تدين هذا الفعل الذي يستهين بتضحيات الشعب العراقي، على حد تعبير المنتقدين والمعارضين لهذا الاجراء.

الحكيم الذي قال في لقاء متلفز تابعته "المسلة" ان "الاسماء المستثناة من قانون المساءلة العدالة كانت قائمة من 39 شخص قدمها وزير الخارجية السابق ابراهيم الجعفري"، لم ينتظر طويلا حتى جاءه الرد من المكتب الإعلاميّ لوزير الخارجية السابق، ابراهيم الجعفريّ، في 3 كانون الثاني 2019، الذي نفى وُجُود توصيات لاستثناء عدد من موظفي وزارة الخارجيّة ممّن شُمِلوا بإجراءات قانون المساءلة والعدالة.

واتهم النائب عن ائتلاف دولة القانون، خلف عبد الصمد، وزير الخارجية العراقية محمد علي الحكيم، بطرد أبناء الشهداء من العمل في الخارجية، والسعي الى تنصيب بعثيين وأصحاب سوابق في الوزارة.

وقال عبد الصمد في تصريحات ورد الى "المسلة" على فضائيات عراقية، ان "وزير الخارجية العراقي الذي يحمل عنوان الحكيم ارسل كتاب الى هيئة النزاهة يطالب فيه بإعفاء ثلاثة افراد من إجراءاتها"، في إشارة الى كتاب رسمي في 11 كانون الاول 2018، يطلب فيه الحكيم استثناء 3 اشخاص من إجراءات المساءلة والعدالة، وهم كل من فارس يحيى جمعة أحمد السامرائي، سفيان محمد حسين جميل القيسي، حازم محمد راضي علي شوليه.

وقال عبد الصمد في دهشة: "لا هم علماء لا يوجد مثيل لهم، ولا هم اهل اختصاص الى الحد الذي فيه وزارة الخارجية (متوقّفة عليهم)".

وتساءل: "ألا يوجد غير هؤلاء البعثيين ولن (تشتغل) وزارة الخارجية الا بوجودهم لا سيما وان احدهم مجرم محكوم عليه بتهم السرقة"..

وكشف عبد الصمد: وزير الخارجية حين يأتيه أبناء الشهداء لا يسمح لهم بالعمل، وقد جاءني ابناءهم حول ذلك، ويعمد الى نقلهم، وفي نفس الوقت يسعى الى توظيف ابن بعثي كبير ويجعله اقرب شخص له، هو منهل الصافي ابن حسين الصافي، احد ازلام البعث المعروفين.

المسلة

 

 


شارك الخبر

  • 9  
  • 3  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (1) - ابو دومه
    5/21/2019 11:42:42 AM

    هههههه احدهم متهم بالسرقة! النزاهة تقطر منكم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - نهرين
    5/21/2019 9:35:24 PM

    لا اعرف هل العراق اصبح ملك --- او العراق خالي من الرجال لماذا هولاء هم من يقرر مصير 35 مليون عراقي العراق يحتاج انقلاب عسكري حتئ يعلق المشانق للخونة والله العظيم تعتصر قلوبنا عندما نشاهد العراق يسير خلف --- خلصنة من صدام طلع مليون صدام



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •