2019/05/22 08:26
  • عدد القراءات 3721
  • القسم : رصد

الجبوري: حكومة عبد المهدي ضعيفة.. والسنة لا يشغلون مناصب رفيعة إلا بموافقة إيران

بغداد/المسلة: أكد النائب عن محافظة نينوى احمد الجبوري، الثلاثاء، أن السنة لا يستطيعون شغل مناصب رفيعة في الدولة العراقية إلا بموافقة إيران.

وقال الجبوري خلال برنامج على قناة السومرية، إن "كل من استلم منصبا او اراد ان يحافظ على منصبه من السنة فعليه ان يكون من سنة ايران".

وأضاف أن "السنة لا يستطيعون سابقاً أو حالياً او مستقبلاً شغل مناصب رفيعة في الدولة إلا بموافقة إيران".

وأوضح النائب عن محافظ نينوى، أن "إيران تستطيع التأثير على السنة والشيعة وحتى على الأكراد"، مبيناً أن " كل من وصل الى المواقع الرفيعة من السنة يعتبرون سنة ايران".

وأشار الجبوري، إلى ان "اسامة النجيفي افضل زعيم سياسي بالنسبة للسنة ويستحق اكثر من فرصة في إدارة مجلس النواب"، موضحا ان "حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ضعيفة والوزراء ضعفاء".

وكشف  الجبوري، الثلاثاء، أن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي أول من بدأ بفصل النائب عن صلاح الدين (أبو مازن) وخميس الخنجر من تحالف المحور الوطني، فيما أكد أن الحلبوسي ضعيف في إدارة البرلمان.

وقال ان "مشكلة خميس الخنجر مع محمد الحلبوسي هو بسبب عدم التزام الاخير بوعوده التي طرحها قبل أن يصبح رئيساً للبرلمان".

وأضاف ان "الحلبوسي قال بانه لن يأتِ بوزير من محافظة الانبار والتصويت عليه داخل البرلمان، وما حصل جاء بثلاثة وزراء هم التخطيط والتجارة والشباب من الانبار، فيما لم تحظى الموصل بوزير واحد".

وأوضح الجبوري، أن رئيس البرلمان أول من فصل أبو مازن والخنجر من تحالف المحور الوطني"، مشيراً إلى ان "الإشكال الذي حصل في محافظة نينوى كشف الخلاف الموجود مسبقاً بين القيادات السنية".

وأكد أنه "كان يفترض بالحلبوسي ان يكون رئيساً للبرلمان وعدم الانشغال بالتحالفات السياسية"، مشدداً على أن "أداء الحلبوسي لا يزال ضعيفاً في إدارة البرلمان".

 

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •