2019/05/22 13:06
  • عدد القراءات 4173
  • القسم : ملف وتحليل

الاقليم مطمئن الى عبد المهدي في عدم قطع حصّته من الموازنة على رغم عدم تسليمه إيرادات النفط

بغداد/المسلة:  نفت رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني جوان إحسان، الأربعاء 22 آيار 2019، تصريحات منسوبة لها بشأن "تهديد" رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بقطع حصة كردستان من الموازنة في حال عدم تسليم الإقليم إيرادات النفط.

وقالت إحسان في بيان ورد لـ المسلة، إن "الإعلام والصحافة مهنة مقدسة لنقل الحقيقة بشكل مهني ورصين وفق معايير وأسس اخلاقية وقانونية دون التحريف والكذب والتلفيق".

وأضافت، "في الوقت الذي أنفي فيه بشكل قاطع أي تصريح لي بشأن كلام رئيس الوزراء للإقليم وحصته من الموازنة، لكني أقول إنه من المؤسف والمؤلم قيام وسائل إعلامية بنشر تصريحات كاذبة ومنسوبة لي دون أي إثبات او دليل".

وتشير معلومات وردت الى "المسلة" من مصادر مطلعة الى احتمال نشوب ازمة جديدة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، التي تستثمر "المرونة الزائدة" التي يمارسها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، تجاه الملفات العالقة، لتشترط على بغداد دفع مستحقات شركات النفط العاملة في الإقليم، مقابل تصدير 250 ألف برميل عبر "سومو"، اذ أكدت حكومة الاقليم، الاثنين 20 ايار 2019، انها ملتزمة ومن حيث المبدأ في تسليم 250 الف برميل يومياً من النفط الى الحكومة الاتحادية بشرط ان يتعين معالجة عقود الاقليم مع الشركات النفطية التي لديها استثمارات في كردستان تقدر بمئات ملايين الدولارات.

وقال المتحدث باسم الحكومة سفين دزيي في تصريح صحفي تابعته "المسلة"، انه "ومن حيث المبدأ لا توجد اية مشكلة بشأن تسليم 250 الف برميل يومياً من الانتاج الى بغداد"، ومتسائلا "اذا تم تسليم ذلك المعدل من الانتاج النفطي الى بغداد من يدفع المستحقات المالية لتلك الشركات النفطية المستثمرة في الاقليم؟.  

ويسعى زعماء الاقليم الى إطلاق التلميحات والاشارات في كل مناسبة الى ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، هو "الخيار الأفضل" له لتحقيق مكاسبه السياسية والجغرافية والاقتصادية لاسيما النفطية منها.

وفي حين ان مثل هذه العبارات التي تحاول رسم شخصية مهادنة لعبد المهدي، لشق وحدة الصف في بغداد، فان الحذر يبلغ مداه في ان القرار في بغداد يجب ان يكون قويا وصارما، تجاه كل من يحاول تحقيق مكاسب على حساب ما اقره الدستور.

واعترف وزير النفط ثامر الغضبان، الجمعة 9 ايار 2019، ان اقليم كردستان لم يسلّم واردات النفط بموجب القانون الاتحادي.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •