2019/05/22 16:15
  • عدد القراءات 2504
  • القسم : رصد

الانتربول يسلمه الى بغداد فقط.. ملفات فساد واستغلال السلطة في انتظار محافظ كركوك السابق

بغداد/المسلة: كشف مصدر عراقي عن اتصالات تجري من قبل القضاء الاتحادي في بغداد وقضاء إقليم كردستان لاستلام نجم الدين كريم، محافظ كركوك السابق، الذي اعتقل أمس في مطار بيروت، فيما اكد الإنتربول أنه لن يسلم المعتقل لغير القضاء الاتحادي.

وأضاف أن عملية إلقاء القبض تمت بناء على مذكرة صادرة من الحكومة الاتحادية.

 وفي تفاصيل الاعتقال فان مقرر مجلس النواب العراقي السابق نيازي معمار أوغلو قام بجمع عدة ملفات متعلقة بفساد نجم الدين كريم في كركوك، ورفعها الى رئاسة المجلس، قبل ان يتم تحويلها الى رئاسة مجلس الوزراء.

ويقول البرلماني السابق، عن محافظة كركوك شوان الداوودي، في حديث لـ"المسلة"، إن "ملفات قضية محافظ كركوك السابق هي خاصة بالفساد واختلاس الاموال العامة وسوء استخدام السلطة لمصالحة الشخصية".

 وتقول المصادر ان كريم وصل بيروت قبل يوم من تنفيذ الامر، وكان جالسا في طائرة تنوي التوجه الى النمسا يوم اعتقاله، ولكن الشرطة الدولية (الانتربول) حين علمت بمذكرة الاعتقال الصادرة من الحكومة العراقية بحق المدعو كريم توجهت فورا الى داخل الطائرة واعتقلته".

وأفادت مصادر كردية لـ"المسلة" الأربعاء، 22 أيار، 2019، أن زعيم الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني، تدخل لمنع جلب نجم الدين كريم محافظ كركوك السابق الى بغداد بعد احتجازه في بيروت من قبل شرطة الانتربول.

وأضافت أن "وساطات سياسية على مستوى رفيع من الحزب الديمقراطي بدأت تجري من بغداد واربيل من أجل اطلاق سراح كريم وعدم الاتيان به الى بغداد".

وقالت المصادر ان محاباة عبد المهدي لمطالب الزعامات الكردية بشكل عام ستقوده الى التدخل لإطلاق سراح كريم.

وأشار إلى أن، "رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان بارزاني تم تكليفه من قبل مسعود بارزاني باجراء جميع الاتصالات لاطلاق سراح كريم بعد ان تخلت عنه ق افادت مصادر بزيارة محافظ كركوك المقال نجم الدين كريم، في 21 اذار 2019، المحافظة لأول مرة منذ خروجه من المحافظة في 16 تشرين الثاني 2017 عقب دخول القوات العراقية.

وجاء دخول كريم لكركوك للمشاركة باحتفالات الكرد بأعياد نوروز في قضاء التوان كوبري شمال المحافظة.

وأكد كريم، في تصريح صحفي، ان على الكرد في كركوك ان يتفاءلوا طالما هناك قوات بيشمركة. واضاف ان الوضع الراهن يجب ان ينتهي، فصبر اهالي كركوك قد نفذ وليس بإستطاعتهم تحمل المزيد.

واعرب كريم عن امله في حل المشاكل العالقة بخصوص الوضع في كركوك بقوة سلاح البيشمركة.

وفرضت قوات الحكومة الاتحادية، في أكتوبر 2017، سيطرتها على مدينة كركوك، مركز المحافظة، بعد أن كانت تخضع لسيطرة قوات إقليم الشمال (البيشمركة). ومنذ ذلك الوقت تتولى قوات مكافحة الإرهاب، وهي قوات نخبة في الجيش، إدارة الملف الأمني في كركوك، فيما أصدر عبدالمهدي، بصفته قائدا للقوات العراقية المسلحة، قرارا يقضي بسحب قوات جهاز مكافحة الإرهاب من كركوك، والدفع بدلا عنه بقوة تابعة للجيش، ومكونة من مقاتلين أكراد في الغالب.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 10  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - عبد الحق
    5/22/2019 12:36:46 PM

    بجهد الضعفاء والمتخاذلين والمحابين لتجاوزات الاكراد التي أصبحت لا تعد ولا تحصى سوف يخرج نجم الدين كريم من القضيه مثل الشعره من العجين ، وربما سيده المتعوس سوف يطالب الحكومه بتعويض واعتذار ،،،،،،،،، اليس معيباً ان لا تتمكن السلطات العراقيه من القبظ على نجم الدين كريم عندما كان في أربيل وكركوك وان الانتربول تمكن من القبظ عليه في بيروت ! … هناك عشرات القضايا على هذا الذي وصف دخول الجيش والحشد الى كركوك بالاحتلال وهو لازال يكرر ويهدد بتحرير كركوك وطرد الجيش العراقي والحشد منها ! اين هيبة الدوله والجيش العراقي من تهديدات هذا الذي اعوذ بالله من شكله … بعد سيده المتعوس ليس هناك في خلق الله من هو اشد حقداً وكرها وانتقاماً وايذاءً للعراق من هوءلاء .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •