2019/05/23 10:08
  • عدد القراءات 1399
  • القسم : ملف وتحليل

هل يستجيب عبد المهدي لدعوات الكشف عن أعداد القوات الامريكية؟ وهل لديه إحصائية بها؟

بغداد/المسلة:  كشف عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية كريم عليوي عن تزايد أعداد القوات العسكرية الأمريكية في قاعدة عين الأسد في محافظة الانبار، في ذات الوقت أعرب عضو مجلس محافظة الانبار طه عبدالغني عن عدم قدرة الحكومة المحلية في المحافظة على معرفة أعداد القوات والآليات العسكرية في قاعدة عين الأسد، في الوقت الذي توجه فيه الانتقادات الى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لانه لم يستجب الى الدعوات بكشف اعداد القوات الامريكية وصفاتها.

 وفي نهاية العام ٢٠١٨ طالب رئيس المجلس الاعلى الاسلامي همام حمودي، عبد المهدي بكشف اعداد القوات الامريكية داعيا الى تنفيذ قرار برلماني سابق لتحديد زمن رحيلها.

وفي حين لا تتحمس كتل سياسية سنية وكردية في البرلمان لحسم قرار اخراج القوات الأجنبية ، فان قوى أخرى ، ترى ان  انهاء القواعد العسكرية بات حاجة ملحة في ظل التصعيد الخطير أمريكا وايران.

وقال عليوي في تصريح لوسائل اعلام محلية، ان هذه القاعدة ستكون قاعدة كبيرة في العراق، مشيراً إلى انه وفي حال تطور الصراع الذي تشهده المنطقة حالياً إلى حرب فان العراق لن يكون بمأمنٍ منها.

ودعا عليوي القوى السياسية والحكومة العراقية إلى العمل على تهدئة الأوضاع في المنطقة جراء الصراع "الأمريكي _ الإيراني"، حسب قوله.

الى ذلك أعرب عضو مجلس محافظة الانبار طه عبدالغني عن عدم قدرة الحكومة المحلية في المحافظة على معرفة أعداد القوات والآليات العسكرية في قاعدة عين الأسد، وذلك  لأن إدارة هذه القاعدة لا تسمح لهم بالدخول فيها او حتى إعطائهم معلومات عنها، عدا قيادة العمليات المشتركة التي هي لها الحق في ذلك.

وكان القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، قد أكد ولأكثر من مرة بأن القوات الأمريكية متواجدة بموافقة الحكومة العراقية في إطار التعاون الأمني المشترك وان تلك القوات مهمتها تدريب القوات العراقية.


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •