2019/05/24 00:33
  • عدد القراءات 3808
  • القسم : رصد

الحكيم يكشف تفاصيل زيارة ترامب لعين الاسد .. والحديث بين عبد المهدي وبومبيو

بغداد/المسلة: كشف وزير الخارجية محمد الحكيم، الخميس، عن ما دار بين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ووزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو خلال زيارته الاخيرة الى بغداد، فيما بين ان الاخير طرح عدد من "المشاكل" بين واشنطن وطهران.

وقال وزير الخارجية في حديث لالسومرية الفضائية، إن "زيارة وزير الخارجية الامريكي الاخيرة الى العراق زيارة مهمة وحدد فيها موقف الولايات المتحدة من الازمة مع ايران"، مبينا ان "بومبيو حدد عددا من المشاكل مع ايران طرحها امام رئيس الوزراء عادل عبد المهدي".

وتابع الحكيم، أن "عبد المهدي اخبر بومبيو ان العراق تربطه علاقة قوية مع ايران وله مصالح اقتصادية معه مثل استيراد الكهرباء والغاز بالاضافة الى العلاقات السياسية المميزة، لذا فإن ايران لها خصوصة عند العراق".

واضاف الوزير، أن "عبد المهدي اخبر بومبيو ايضا ان العراق يريد ان يبقى في موقع بحيث لا يتأثر من هذه الازمة"، لافتا الى ان "بومبيو اخبر عبد المهدي ان العراق بلد مهم بالنسبة للولايات المتحدة".
وكشف الحكيم، تفاصيل زيارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى قاعدة عين الاسد اثناء اعياد رأس السنة الميلادية في بداية العام الحالي، فيما اكد ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي هو من رفض لقاء ترامب في ذلك اليوم.

وقال الحكيم  إن "زيارة الرئيس الامريكي الى العراق لم تكن غير معلنة، اذ ابلغني رئيس الوزراء بهذه الزيارة منذ العاشرة صباحا ليوم زيارة ترامب وقال لي انه سيزور قاعدة عين الاسد من اجل الاحتفال مع الجنود الامريكيين هناك"، مبينا ان "عبد المهدي كلفني بابلاغ رئيس الجمهورية ايضا بهذه الزيارة".

واضاف الحكيم، أنه "بعد ذلك بدأنا في بحث آليات الاستقبال والاجتماع وكيفية الاستفادة من هذه الزيارة، وقمنا بالتواصل مع السفارة الامريكية ببغداد لبحث هذه الامور"، مشيرا الى انه "كان من المفترض ان يذهب رئيس الوزراء لاستقبال ترامب في القاعدة، وكانت الزيارة من المفترض ان تستمر لثلاث ساعات، الا ان الجانب الامريكي ابلغنا ان الزيارة ستستمر لمدة ساعتين فقط، والوقت المقرر للقاء عبد المهدي هو 15 دقيقة".

وتابع الحكيم، أن "عبد المهدي رفض فكرة اللقاء بعد مشاورته لمستشاريه الذين ابلغوه ان 15 دقيقة غير كافية للجلوس على طاولة واحدة وبحث عدد من القضايا والاجندات مع الرئيس الامريكي"، لافتا الى ان "قرار عبد المهدي بعدم الذهاب الى قاعدة عين الاسد هو حفظا لسيادة العراق".

واوضح الحكيم، أنه "بعد ذلك تم الاتفاق مع الجانب الامريكي على ان يكون هناك اتصال هاتفي بين عبد المهدي وترامب، وتم ذلك واستمرت المكالمة لثمانية دقائق"، لافتا الى ان "ترامب اخبر عبد المهدي بأنه ينتظره في واشنطن بعد ان امتدح العراق وحكومته الجديدة".

المسلة
 


شارك الخبر

  • 2  
  • 7  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •