2019/05/25 15:48
  • عدد القراءات 2168
  • القسم : ملف وتحليل

معهد بروكنغز: حكومة عبد المهدي عاجزة عن منع تحوّل العراق الى ساحة مواجهة إيرانية امريكية

بغداد/المسلة: يحذر تقرير نشره معهد بروكنغز الأميركي للأبحاث من أن التوترات بين الولايات المتحدة وإيران يمكن أن تؤدي إلى "تدمير السلام الهش في العراق".

ويقول التقرير إن على الولايات المتحدة أن تدرك حجم الأزمة التي يمكن أن يواجهها العراق إذا وقعت صدامات مع "جهات تدعم ايران" في هذا البلد.

وقد يؤدي ذلك إلى سلسلة من العواقب غير المقصودة التي قد ينجم عنها إراقة الكثير من الدماء داخل العراق وإحياء الصراع الطائفي وعودة تنظيم داعش، وفقا للتقرير.

ومن شأن الصراع بين الولايات المتحدة وإيران على الأراضي العراقية أن يدمر التوازن السياسي الصعب الذي نشأ بعد انتخابات العام الماضي والهزيمة الإقليمية لتنظيم داعش.

ويشير كاتب التقرير إلى أن إجماع تقاسم السلطة في العراق لا يزال هشا وضعيفا إلى حد أن أي اختلال كبير يمكن أن يؤدي إلى انفجار سياسي في بغداد.

ومن شبه المؤكد أن يفضي هذا الانهيار إلى اشتباكات فتاكة قد تقود في النهاية إلى حرب أهلية.

تقرير معهد بروكنغز يرى أن أطراف مسلحة مثل كتائب حزب الله وحركة النجباء وعصائب أهل الحق، أثبتت نفسها كجهات فاعلة لها قدراتها القتالية إلى ما وراء الحدود الإقليمية.

ويتابع أن هؤلاء يرسخون بقوة في النظام السياسي العراقي، فهم يخوضون الانتخابات ويشغلون مقاعد في البرلمان، ويتم التعامل مع مقاتليهم دستوريا كأفراد في القوات المسلحة العراقية  .

ويرى التقرير ان الحكومة العراقية، ضعيفة وغير قادرة على منع تحويل العراق إلى منصة لشن هجمات على الولايات المتحدة.

 المسلة  متابعة


شارك الخبر

  • 9  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •