2019/05/27 10:10
  • عدد القراءات 4267
  • القسم : مواضيع رائجة

الفاسدون يهدّدون نبيل جاسم بالتصفية

بغداد/المسلة:  مرة أخرى، يسلّط الفاسدون خناجرهم على عنق الكلمة، خوفا من افتضاح استلابهم للمال العام، وإثراءهم غير المشروع، ليكون الهدف هذه المرة الإعلامي البارز الدكتور نبيل جاسم، الذي يتعرض الى التهديد بالتصفية من قبل جهات متضررة من نشره تقارير عن فساد مريع في بنك أهلي.

-

تتناسل في العراق بشكل لافت، ظاهرة السياسيّ، صاحب الأموال والمسدسات، الذي يعتقد ان الجميع سيركع امامه لامتلاكه السطوة والقوة والثراء، وانّ لا أحد يقترب من ساحته، فيهتك نهبه للمال العام وتجاوزه على القانون.

-

هذه المرة، لم يلجأ الفاسدون الى التهديد باللجوء الى القضاء، او الرد بما تقتضيه السياقات والقوانين، بل بالتهديد بالقتل لإعلامي عراقي بارز.

 -

نقول لـ"بطلجي" الترهيب والترويع، انك اذا امتلكت المنصب والمسدس، فانّ الصحافي والإعلامي، لا يمتلك سوى القلم والكلمة، ولن تستطيع رصاصاتك ان تلجم فمه، وتحاصره بالتعسف والتضييق، لانه مصرّ وبشجاعة على كشف حقيقتك.

 -

يتعاظم لجم الأصوات في العراق لا سيما من الجهات التي تمتلك القوة المادية، التي تعزز سيطرتها أكثر بالقوة والبطش لفرض دكتاتورية جديدة، وتزامنا مع تهديد نبيل جاسم، هدد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، بالملاحقة القضائية، اية وسيلة إعلامية تنشر معلومات عن قضية محافظ كركوك وتدخل رئيس الوزراء في اطلاق سراحه، ما يشير بشكل واضح الى انهيار مريع في حرية الرأي تتحمل مسؤوليته الحكومة.

 -

الأحرار وأصحاب الكلمة، يقفون ضد محاولات الإسكات، ويحيّون شجاعة الاقتحام، الذي هو ديدن "المسلة" التي طالما تلقّت التهديدات هي الأخرى، بالغلق والدعاوى القضائية التي تستقوي بالترهيب للويّ عنق الحرية.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 6  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •