2019/06/02 11:53
  • عدد القراءات 4291
  • القسم : رصد

الإعلام السعودي يهاجم الموقف العراقي في القمة: "ورطة برهم صالح في مكة"

بغداد/المسلة: أثار موقف العراق من بيان القمة العربية في السعودية، غضب النخب السعودية لاسيما الإعلامية التي تمثل وجهة نظر الرياض حيال القضايا والملفات الحساسة، اذ انتقدت صحيفة الشرق الأوسط السعودية، ‏الأحد‏، 2‏ حزيران‏، 2019 الموقف العراقي في القمة الرافض للتنديد بما تسميه السعودية تدخلا إيرانيا في شؤون الدول الأخرى.

وقال الكاتب فارس بن حزام في مقاله الذي حمل عنوان "ورطة الرئيس العراقي في مكة"، انه "حدث ما كان متوقعاً، مضى بيان إدانة طهران في القمة العربية مع اعتراض محدود، وبقي العراق يتيماً في محاولة حماية إيران، وبات الرئيس برهم صالح في موقف حرج، إذ وجد نفسه المعترض الوحيد على الإدانة"، على حد قول الكاتب.

وفي نبرة مهاجمة للموقف العراقي، قال حزام المقرب من أوساط القرار السعودي ان "اعتراض الرئيس العراقي لا يغير شيئاً، فهو إبراء ذمة ورفع عتب أمام إيران، وحفظ ماء وجه أمام تشكيلة الحلفاء في بغداد. وقبل مشاركته، يعرف الرئيس والجميع عنوان القمة وموضوعها والنتيجة المرجوة منها، واطلع القادة والوزراء على نص بيانها قبل الاتفاق عليه".

وكان الرئيس صالح قد قال في نصّه المتلو من الأمين العام للجامعة العربية : "في حين أن العراق يعيد التأكيد على استنكاره لأي عمل من شأنه استهداف أمن المملكة وأمن أشقائنا في الخليج، أود التوضيح على أننا لم نشارك في صياغة البيان الختامي، وأن العراق يسجل اعتراضه على البيان الختامي في صياغته الحالية".

وقال الكاتب ان "بيان العراق لم يقترح صيغة بديلة، واكتفى بالاحتجاج على الصيغة الحالية".

وفي سخرية من الدولة العراقية، والسعي الى القول بان الحكومة والبرلمان مسيران بأوامر إيرانية، قال بن حزام "لا رئيس الدولة ولا رئيس الوزراء ولا رئيس البرلمان يستطيع أن يقول غير ذلك حالياً، طالما بقيت مسدسات الجنرال قاسم سليماني على طاولات مكاتبهم.

ولازال الاعلام الخليجي لاسيما السعودي والاماراتي، يسوّق لفكرة عدم استقلال القرار العراقي، خصوصا اذا تعارض مع مصالح السعودية وأهدافها.


شارك الخبر

  • 39  
  • 24  

( 6)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 14  
    •   9
  • (1) - مهند امين
    6/2/2019 10:19:20 AM

    هذا الذي قلناه وما شاننا اذ ادينت ايران ام لا هل انتم ايرانيون ام ايران ليس لها وزير خارجية قابل ان بيتلع وزير خرجيتنا المفلهم كنا نتصور اختياره جيد ولكن ثبت انه ايراني قبل ايران نفسها لماذا هذا العداء ياناس متى تتعلمون فن السياسة غصب الله عليكم دمرتو العباد والحرث وكل شي هو لايهمه صالح لان عداء السعودية سيزداد لبغداد ولييس للكرد وهيه مقصوده والله



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   19
  • (2) - فيصل الحماد
    6/2/2019 10:35:54 AM

    لماذا الذهاب إلى دولة الإرهاب الاولى في العالم اصلا فكل ذي عقل حر يعرف أن السعوديه الوهابيه هي أساس والممول للإرهاب .14من 16الذين شاركوا في 11 سبتمبر هم سعوديون وكذلك اكثر الأجساد العفنه التي فجرت في وطني العراق هم خنازير وهابيه سعوديه .العالم والأمم المتحده اعور بل اعمى لأنه يرمي إيران بالإرهاب لأنها المتصدي الأول للإرهاب الوهابي الصهيوني .ارجوا النشر هذه المره وليس الحذف كما هي العاده.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   9
  • (3) - عادل سعيد
    6/2/2019 11:50:09 AM

    عاشت --- حره ابيه وعاشت الذيول الخانعه -- عاشت ذيول -- وهي ترفل بالعز والكرامه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   21
  • (4) - حسن
    6/2/2019 12:54:03 PM

    وانتم ياخدم ال سعود وبدورهم هم خدم ترامب والصهاينة ... كم مرة اهان ملككم ترامب ولم تنبسوا ببنت شفه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - مرتضى العقيلي
    6/2/2019 8:49:17 PM

    ان موقف العراق من خلال كلمته واعتراضه الذي تلاه السيد برهم صالح رئيس الجمهورية حفظ كرامة العرب في وجهة هيمنة الارهاب على القرار العربي... وكانت وجهة نظر العراق منطقية و واقعية وليس لها علاقة الا بمصلحة البلد والجاهل فقط يفهمها من ناحية ( ذيول وتبعية) لان العراق يدرك آثار الحرب اكثر من غيره



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (6) - ابو محمود
    6/3/2019 5:42:27 AM

    حاليا امريكا تطلب التفاوض مع ايران . وجه عرب القمة شلون راح يصير اكيد اسود بأستثناء العراق وشعبه وجهه ابيض دائما أن شاء الله .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •