2019/06/03 15:47
  • عدد القراءات 276
  • القسم : صحة وتقنيات

مرور 60 عاماً على وصول أول قرد إلى الفضاء

بغداد/المسلة: تحل هذه الأيام ذكرى مرور 60 عاماً على إرسال أولى القرود إلى الفضاء. رحلة تلك الحيوانات كانت علامة فارقة في مجال العلم والأبحاث بعيداً عن كوكب الأرض.

في سنة 1958 تم إرسال أول قرد للقيام بمهمة في الفضاء الخارجي، بيد أن هذا القرد (غوردو) لقي حتفه للأسف، فيما حالف الحظ القردتين الأخريين "ابلي" و"ميس بيكر" في البقاء على قيد الحياة، وذلك خلال رحلتهما الأولى في الفضاء الخارجي في (مايو/أيار) سنة 1959.

تمكن القردتان "ابلي" و"ميس بيكر" من البقاء على قيد الحياة والعودة إلى كوكب الأرض، لكن بعد ساعات قليلة فقط من عملية الهبوط، وأثناء عملية جراحية ماتت القردة "ابلي"، أما القردة "ميس بيكر"، فقد عاشت مدة أطول، وتوفيت سنة 1984، وهي في سن الـ27.

على عكس "ميس بيكر" و"ابلي"، لم يكن يتحتم على القرد الصغير "سام" اختبار انعدام الوزن، حيث كانت رحلته في كبسولة أمريكية ترتبط بوظيفة نظام الإنقاذ، وقد تمكن هذا القرد من البقاء على قيد الحياة أثناء الرحلة.

سنة 1961 وصل أول شمبانزي إلى الفضاء، فقد كان هذا الشمبانزي الذي يحمل اسم "هام" عديم الوزن لمدة تصل إلى حوالي 6 دقائق، وقد تكلف "هام" بمهمة رائدة للغاية، إذ في نفس السنة (1961) أطلقت وكالة الفضاء "ناسا" مع "الان شيبارد" رحلات سفر إلى الفضاء على متنها، وكان يتحتم على الشمبانزي "هام" إعطاء معلومات مهمة عن كيفية تحمل كائن حي انعدام الوزن، وذلك بمساعدة بدلته المخصصة للفضاء.

متابعة المسلة-وكالات

 

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •