2019/06/06 10:05
  • عدد القراءات 3988
  • القسم : العراق

على رغم "محاباته" لها.. حكومة الاقليم تتجاهل "رجاء" عبد المهدي وضعف القرار... وتستثمر في نفط الشمال

بغداد/المسلة: تشير تطورات الأحداث الى احتمال نشوب ازمة جديدة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، التي تستثمر "المرونة الزائدة" التي يمارسها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، تجاه الملفات العالقة، لتشترط على بغداد دفع مستحقات شركات النفط العاملة في الإقليم، مقابل تصدير 250 ألف برميل عبر "سومو"، اذ أكد المتحدث باسم حكومة اربيل سفين دزيي، الاثنين 20 ايار 2019، انها ملتزمة ومن حيث المبدأ في تسليم 250 الف برميل يومياً من النفط الى الحكومة الاتحادية بشرط ان يتعين معالجة عقود الاقليم مع الشركات النفطية التي لديها استثمارات في كردستان تقدر بمئات ملايين الدولارات.

ورغم عدم تحويل الاقليم اي برميل نفط الى بغداد تذهب حكومة كردستان وتتجاهل نداءات حكومة عبدالمهدي.. الى زيادة التنقيب والاستثمار في نفط الشمال بأموال موازنة بغداد اذ كشف الرئيس التنفيذي لشركة "روس نفط" إيغور سيتشين، الثلاثاء 4 حزيران 2019، أن الشركة الروسية تخطط لبدء التنقيب عن النفط في إقليم كردستان العراق خلال العام الجاري.

وقال سيتشين، في الاجتماع السنوي لمساهمي "روس نفط"، إن "الشركة تواصل تنفيذ مشاريع تطوير حقول النفط في إقليم كردستان العراق في الشرق الأوسط، وتعتزم العام الجاري تنفيذ مجموعة من أنشطة الاستكشاف الجيولوجي على أن يتم إنتاج النفط بعد ذلك" ومبيناً، ان " الشركة (روس نفط) ستتحمل تكاليف إجراء الدراسات والحفر والبالغة قيمتها نحو 400 مليون دولار، بالمقابل، سنحصل على 80% من الأرباح".

وجاءت هذه الانباء لتتناغم مع موقف المسلة الذي نشر بتاريخ 4 حزيران 2019 بعنوان (بارزاني يستفحل على عبد المهدي المُستكين) الذي افاد بان بارزاني بدأ "يصعّد" ضد بغداد، منذ تنصيب عبد المهدي رئيسا للوزراء، لانه يمثّل "الفرصة الأعظم" ويجب عدم "تضييعها"، على حد ما يتكرر في الخطابات الكردية، وكان بيان بارزاني الأخير حادا، غير مهادن، ومواجِها لعبد المهدي الذي ارتضى السكينة، وحب السلامة، والتخلي عن حماية حقوق الشعب وثروات البلد.

وافاد موقف المسلة، الذي نال اهتمام النخب الاعلامية والسياسية ان عبد المهدي من جانبه، وفي بيان الامن الأمني، يخشى مواجهة بارزاني واطماعه في النفط وكركوك، معلّلا ذلك بضرورة "الحفاظ على السلم المجتمعي"، ليمضي السؤال صاخبا الى رئيس الوزراء: ولماذا بارزاني لا يفكر مثلك في "السلم المجتمعي"، ولماذا يحرص على حقوق قومه الاكراد أكثر من حرصك على أموال الوسط والجنوب حيث واردات النفط تتدفق بلا حسيب او رقيب الى جيوب بارزاني، فيما انت تفتح له أموال الصرف، مشرعة، وكأنها أموالك، لا أموال العراقيين.

وخاطبت المسلة، إياد علاوي: إنقاذا لماء وجهك، وسّطت اياد علاوي مع بارزاني، لإقناعه بتسليم الإقليم واردات النفط الهائلة فضلا عن واردات المنافذ الحدودية، وهو موقف واهن ومخزي، فقد كان الاجدر بك، بدلا من البحث عن الوساطة مع من يضرب بالقوانين، عرض الحائط، ان تقف قويا، شامخا امام شعبك، وتصرح لهم بالحقيقة لكي يكونوا عونا لك بدلا من الاختفاء خلف الوساطات الخائبة.

وتابعت: لقد استفحل عليك بارزاني، لأنه يدرك ضعفك وعدم قدرتك على اتخاذ القرار، ولم يحرص على ارضاءك مثلما انت تفعل، ولم يهادن مثلما انت تهادن على حساب أبناء طائفتك وشعبك، والمصيبة انك لست وحدك في "تطنيش" تجاوزات بارزاني، بل القوى السياسية التي نصّبتك، لتضيع إنجازات الحقبة الحكومية السابقة في النفط وكركوك بسبب خورك وترددك عن القرار الشجاع.

ووجّهت المسلة سؤالا الى رئيس الوزراء: ألم يكن الأجدر بك، أولا، احترام أبناء شعبك في الوسط والجنوب، وتلبية مطاليبهم، والتصرف بمسؤولية مع أموالهم، حتى تظلمهم باسم "السلم المجتمعي".

واستنتج الموقف: نحن أمام رئيس وزراء هانت عليه نفسه، قبل شعبه، ومن يهن يسهل الهوان عليه..

المسلة


شارك الخبر

  • 10  
  • 4  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - عبد الحق
    6/6/2019 7:20:02 AM

    هوءلاء مله ما ينفع معاها العيني والأغاتي ، هوءلاء مله مصممه على الانتقام من العراق واستنزاف جميع موارده هوءلاء مله مصممه على بناء دولتهم على حساب هلاك العراق وهلاك جميع العراقيين خارج الاقليم ،،،، خلي نشوف أولياء امورنه المحابين وذوي العلاقه المميزة مع هوءلاء وين راح يوصلونه ،،،،، صار اكثر من عشر سنوات والاقليم لم يسلم المركز برميل واحد ! والعراقيين يدفعون رواتبهم ويدفعون تكاليف التنقيب عن آبار نفط جديده في الاقليم ،،، شنو هل مسخره ! ! هذه المحابات تكاد ترتقي الى حد خيانة باقي العراقيين وغض البصر عن من يسرق ثرواتهم جهاراً نهاراً .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •