2019/06/08 10:16
  • عدد القراءات 372
  • القسم : تواصل اجتماعي

السياسي والمسؤول العربي يتصف بالتوحش والاستبداد

بغداد/المسلة:  كتب مكي السلطاني:

السياسي والمسؤول العربي يعاني من أزمات كثيرة، لكنه في الغالب يتصف بالغباء والتوحش والاستبداد

عبد القادر بن صالح الرئيس الجزائري المؤقت يوم الخميس الماضي وعد الشعب الجزائري بخطاب مهم ليستبق يوم الجمعة، أملا منه لتقليل عدد المتظاهرين وربما يجد حل للمشاكل المستعصية في البلاد بعد رحيل نظام بوتفليقة

الساعة الثامنه مساء طلع الأخ ليلقي خطاب وكعادة الرؤساء العرب تحدث كثيرا ولكنه لم يقل اي شيء أو جملة مفيدة تفيد الشعب الجزائري. 

فقط أكد على بقائه في السلطة لحين إجراء انتخابات جديدة لا اكثر ولا اقل، مما جعل الشعب الجزائري يثور ويتذمر ويخرج إلى الشوارع بإعداد أكبر من أي جمعة أخرى.

الرؤساء الذين يحترمون شعوبهم يكون كلامهم قليل ولكن فيه زبدة وفائدة ومختصر مفيد. 

الكبار في السن يتذكرون خطب جمال عبد الناصر وعبد الكريم قاسم وصدام حسين وحافظ الأسد وأنور السادات وغيرهم أن لم يكن جميعهم، خطبهم تستمر لساعات ولكنها فارغة من المعنى 

المواطن ينتظر بشارة أو شيء جديد مفيد للشعب والوطن، بينما المسؤول الأول الاغم معجب بنفسه ولا يتحدث إلا عن نفسه وإنجازاته الهوائية ويلف ويدور حول نفس الموضوع.

البعض من سواق السيارات يكتب على الزجاجة الخلفية لسيارته عبارة : ( السياقة ذوق وفن وأخلاق ) 

كذلك هي السياسة وقيادة البلدان فن وذوق وأخلاق وضمير ومعرفة كيفية تحقيق أماني الشعوب.

تواصل اجتماعي 

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •