2019/06/08 18:58
  • عدد القراءات 2590
  • القسم : رصد

النصر يسأل مجلس مكافحة الفساد: هل تستطيع الاقتراب من ملفات رؤساء الكتل والوزراء السابقين والنخب السياسية

بغداد/المسلة: رأى القيادي في ائتلاف النصر، عقيل الرديني، السبت 8 حزيران 2019، أن نجاح المجلس الأعلى لمكافحة الفساد برئاسة رئيس مجلس الوزراء، مرتبط بضرب كبار الفاسدين وإعلان النتائج أمام الرأي العام، مؤكداً ان على الملفات ما تزال على مستوى "صغار الموظفين الفاسدين"، مصنفا كبار الفاسدين بثلاث فئات هم "رؤساء الكتل السياسية والوزراء السابقين والقيادات السياسية"، مؤكداً أن "المجلس إذا اراد النجاح بعمله عليه ان يضرب حيتان الفساد ويعلن نتائج التحقيقات للرأي العام".

يتزامن حديث الرديني مع ما كشفته لجنة النزاهة النيابية، عن تسلق بعض الجهات السياسية للمجلس الأعلى لمكافحة الفساد وجعله مطية لتحقيق مأربها، فيما بينت أن المجلس ليس بالمستوى المطلوب ويفتقر لأدوات الرقابة، وقالت  عضو اللجنة عالية نصيف إن لجنة النزاهة معارضة لتشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد إلا إن سكوتها يعد انتظار للنتائج قبل اتخاذ الموقف، لافتة إلى التستر على بعض الملفات الكبيرة.

وقال الرديني في حديث لـ"المسلة"، إنه "لغاية الآن لم نرَ برنامجاً واضحاً للمجلس الأعلى، في ما يخص التعامل مع ملفات الفساد الكبيرة، التي تسببت بهدر المال العام وسرقة ثروات البلاد".

وأضاف، أن "ما يتم التعامل معه في الوقت الحالي، هو فتح ملفات بسيطة لا تتجاوز صغار الفاسدين"، مبيناً أن "كابينة الفساد الكبيرة لم يتم اقتحامها حتى اللحظة".

وبحسب متابعة "المسلة" فان المجلس يسير باتجاه لم يحدده رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وليس وفق ما مخطط لها استراتيجيا، فضلا عن عدم تعاونه مع الشرطة الدولية لجلب المتهمين خارج البلاد.

وأوضح، أن "كبار الفاسدين متمثلين بثلاث فئات هم رؤساء الكتل السياسية والوزراء السابقين والقيادات السياسية"، مؤكداً أن "المجلس إذا اراد النجاح بعمله عليه ان يضرب حيتان الفساد ويعلن نتائج التحقيقات للرأي العام".

وكانت النائبة عن تحالف البناء ميثاق الحامدي قد وصفت في وقت سابق، تشكيل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي المجلس الأعلى لمكافحة الفساد بـ "الحلقة الزائدة للدوائر الرقابية"، فيما دعت عبد المهدي لبيان أسباب وضرورة تشكيل المجلس.

 وهاجم النائب السابق مشعان الجبوري، في ايار 2019، مجلس مكافحة الفساد، بعد ان توعد المجلس مطلقي الاتهامات في الإعلام بالعقاب، في حال لم يقدموا ما بحوزتهم من ادلة خلال اسبوعين، فيما قال النائب السابق ماجد شنكالي منتقدا آلية العمل التي اعلن عنها المجلس ان "الدليل ساطع كالشمس لا يملكون قوت يومهم قبل 2003 واليوم يملكون مواكب للسيارات واملاك بالمليارات، من اين وكيف حصلوا على هذه الاموال؟؟؟ من الراتب!!!".

المسلة


شارك الخبر

  • 12  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •