2019/06/09 11:10
  • عدد القراءات 2169
  • القسم : صحة وتقنيات

دراسة مروعة تحذر من العد العكسي لنهاية العالم عام 2050

بغداد/المسلة:  كشفت دراسة جديدة مروعة عن احتمال انهيار الحضارة البشرية بالكامل بحلول عام 2050 بسبب التغير المناخي الكارثي.

وصمم الباحثون نموذجا لكارثة المناخ المحتملة، وحذروا من أن مثل هذه الكارثة تهدد "بإبادة الحياة الذكية" في كوكبنا.

وكتب الباحثون في الورقة البحثية "المخاطر الأمنية المتعلقة بالمناخ الوجودي": "يمثل تغير المناخ الآن تهديدا وجوديا قريبا إلى متوسط الأجل، للحضارة الإنسانية".

وأوضحت الدراسة التي نشرها المركز الوطني الأسترالي لإعادة هيكلة المناخ، أن "سيناريو عام 2050 يبرز تأثير تغير المناخ المتسارع السلبي على البشرية".

ويحذر الباحثون من أنه في حال ارتفع متوسط درجات الحرارة العالمية بمقدار درجتين مئويتين بحلول عام 2050، فستواجه البشرية كارثة كبرى في جميع أنحاء العالم.

ومن المتوقع أن يرتفع منسوب مياه سطح البحر بمقدار 0.5 متر، ما يؤدي إلى سيناريو لا رجعة فيه يتمثل في حدوث ارتفاع يصل إلى 25 مترا. ويُزعم أن 35% من مساحة الأرض العالمية و55% من سكان الأرض "سيتعرضون لأكثر من 20 يوما في السنة لظروف الحرارة القاتلة".

ويوضح الباحثون أن "حجم الدمار يتجاوز قدرتنا على تصميم النماذج التصويرية، مع وجود احتمال كبير بأن تنتهي الحضارة الإنسانية. ويقدم سيناريو تغير المناخ لمحة عن عالم الفوضى ومعالم نهاية الحضارة الإنسانية والمجتمع الحديث كما عرفناه. وحاليا، العالم غير مستعد تماما لتصور عواقب التغير المناخي الكارثي".

وتتنبأ الدراسة بحدوث تدمير واسع النطاق في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك التصحر "الحاد" في  جنوب إفريقيا وجنوب البحر المتوسط، وغرب آسيا والشرق الأوسط وأستراليا الداخلية، وعبر جنوب غرب الولايات المتحدة.

ويمكن أن تنهار النظم الإيكولوجية مثل أنظمة الشعاب المرجانية وغابات الأمازون المطيرة، مع انهيار القطب الشمالي.

وحذرت الدراسة من أنه "لتقليل هذه المخاطر والحفاظ على الحضارة الإنسانية، من الضروري بناء نظام صناعي خال من الانبعاثات بسرعة كبيرة. وهذا يتطلب تعبئة الموارد على المستوى العالمي على أساس الطوارئ، على غرار مستوى الاستجابة في زمن الحرب".

ويقول الباحثون إن بعض الدول الفقيرة ستختفي لعدم قدرتها على تحمل التكاليف الباهظة لهذا المشروع.

ويمكن أن يُهجّر أكثر من مليار شخص من المنطقة المدارية، وقد تصبح الزراعة "مستحيلة" في المناطق شبه الاستوائية الجافة. ويحذر من أن "معظم المناطق" ستشهد انخفاضا كبيرا في إنتاج الغذاء، مع زيادة الأحداث الجوية قسوة.

وسيكون إنتاج الغذاء "غير كاف لإطعام سكان العالم"، ما يتسبب في ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وتشير الورقة البحثية إلى أن "تغير المناخ يتداخل مع مخاطر الأمن القومي الموجودة سابقا، لتعمل كمضاعف للتهديد ومسرع في عدم الاستقرار، ما يساهم في تصاعد دورات الأزمات الإنسانية والاجتماعية والصراع والهجرة القسرية". كما أن "آثار تغير المناخ على نظام الغذاء والماء، وتراجع المحاصيل وارتفاع أسعار المواد الغذائية بسبب الجفاف والحرائق الهائلة، أصبحت بالفعل عوامل محفزة للانهيار الاجتماعي والصراع في جميع أنحاء العالم".

متابعة المسلة ــ وكالات


شارك الخبر

  • 3  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •