2019/06/09 22:39
  • عدد القراءات 853
  • القسم : ملف وتحليل

الفلاح يستغيث.. فقدان السيطرة على المنافذ الحدودية والفساد فيها.. يتسبّب في إغراق السوق بالمنتج المستورد

بغداد/المسلة: تتواصل سياسة اغراق السوق العراقي بالمحاصيل الزراعية المستوردة وبيض المائدة دون رادع، فيما توجّه الاتهامات الى الجهات الأمنية في عدم تطبيق القوانين النافذة في كافة المنافذ القانونية وخاصة منافذ الاقليم الشمالية غير المسيطر عليها بالمطلق، وفق وزارة الزراعة.

و دعت الوزارة الى تشديد الاجراءات من قبل مديرية المنافذ الحدودية والكمارك ومن كافة المنافذ العراقية بمنع دخول المحاصيل الزراعية الممنوعة من الاستيراد وفق الروزنامة الزراعية لوفرتها محليا.

وقال الناطق الرسمي للوزارة حميد النايف في بيان، أن "الوزارة رغم كل الجهود التي تقوم بها لدعم الفلاحين والمزارعين بالمستلزمات الزراعية وفق الخطة الزراعية الا ان مخرجاتها باتت غير واضحة".

وتضر عملية اغراق الاسواق بالمستوردات الزراعية بالفلاحين والمزارعين بسبب تدني أسعار المنتج.

وأستدرك النايف بالقول أن "ذلك سيؤدي الى خسائر يتحملها الفلاحون موسميا مما يجعلهم يعزفون عن زراعة محاصيل الخضر في قادم الايام لاسيما وانها تمثل السلة الغذائية اليومية للمواطنين".

ولفت الى، أن "وزارة الزراعة منعت في وقت سابق ١٥ محصولا زراعيا من الاستيراد لوفرته محليا و ارسلت كتب المنع الى الجهات ذات العلاقة من اجل الالتزام بما ورد بها".

وتوجه الأسئلة الى حكومة عبد المهدي وأذرعها الأمنية ومديرية المنافذ الحدودية والكمارك عن الأسباب في عدم تفعيل القوانين لمنع استهداف المنتج المحلي.

وعلى ما يبدو فان الجهات الأمنية والكمركية، فاقدة السيطرة على المنافذ وخاصة منافذ الاقليم الشمالية غير المسيطر عليها.

المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •